"صاروخ ماديرا" عازم على تتويجات جديدة يضيفها إلى سجله الزاخر

الأحد 2013/11/24
كريستيانو أمام طريق مفتوح لنيل تتويج جديد

مدريد-بعد ساعات قليلة من إعلان وسائل الإعلام عن المتحف الذي يشيده نجم كرة القدم البرتغالي كريستيانو رونالدو والذي سيخلد اسمه في جزيرة ماديرا البرتغالية مسقط رأسه، قدم رونالدو الدليل على قدرته على إمداد المتحف بمزيد من الجوائز الخاصة به. وكشفت وسائل الإعلام البرتغالية عن أن المتحف سيشتمل ضمن معروضاته على الجوائز التي حصل عليها رونالدو خلال مسيرته الكروية الرائعة.

فرض المهاجم البرتغالي كريستيانو رونالدو نفسه في الآونةالأخيرة على قمة نجوم كرة القدم في العالم ولم يعد هناك من يتفوق عليه في الوقت الحالي وهو ما أكده اللاعب من خلال العرض المتميز الذي قدمه أمام السويد.

وركزت الصحف البرتغالية والسويدية على الدور الرئيسي الذي لعبه رونالدو في حسم هذه المباراة الفاصلة لصالح البرتغال واغتيال الحلم السويدي. كما تصدر رونالدو الصفحات الأولى في الصحف الأسبانية وخاصة صحف العاصمة مدريد.

وذكرت صحيفة "مارك" الأسبانية الرياضية في عنوان صفحتها الأولى "الذهب العالمي" وأشارت إلى أن اللاعب البرتغالي الذهبي تفوق على السويد "في مباراة العمر" كما وصفت صحيفة "آس" المباراة بأنها "عرض لاعب خيالي". واستحق رونالدو، بهذا العرض، إشادة وتهنئة السويسري جوزيف بلاتر رئيس الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) رغم ما أقدم عليه بلاتر قبل ثلاثة أسابيع من ضجيج بسبب تقليد اللاعب بتهكم وهو ما أثار غضب رونالدو.

ومع الأداء الاستثنائي لرونالدو في هذه المباراة والإشادة التي نالها من بلاتر، جاء الإعلان المفاجئ من الفيفا بتمديد مهلة التصويت على جائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم لعام 2013 حتى 29 تشرين الثاني/ نوفمبر الحالي بدلا من الخامس عشر من الشهر نفسه مثلما كان مقررا.

وبعيدا عن هذا الجدل، كانت عروض رونالدو مع ناديه ريال مدريد الأسباني في الآونة الأخيرة وما قدمه مع منتخب بلاده في الملحق الأوروبي وفي التصفيات الأوروبية المؤهلة للمونديال بشكل عام سببا في دخوله كمرشح قوي على جائزة الكرة الذهبية علما بأن الفرنسي فرانك ريبيري الفائز مع بايرن ميونيخ الألماني بالرباعية التاريخية (دوري وكأس ألمانيا ودوري أبطال أوروبا وكأس السوبر الأوروبي) كان المرشح الأقوى للجائزة حتى أيام قليلة مضت.

وربما تنحصر المنافسة بشكل نهائي بين رونالدو وريبيري بسبب الإصابة التي تعرض لها الأرجنتيني ليونيل ميسي مهاجم برشلونة الأسباني في الفترة الماضية والتي ستبعده عن الملاعب حتى نهاية العام الحالي مما يضعف آماله في الحفاظ على الجائزة التي توج بها في الأعوام الأربعة الماضية على التوالي. وسجل رونالدو 66 هدفا هذا العام مقابل 19 هدفا لريبيري كما رد رونالدو على تهكم بلاتر بتسجيل 13 هدفا في آخر ست مباريات خاضها.

طريقة ممهدة


يبدو الطريق ممهدا أمام كريستيانو رونالدو في الأمتار الأخيرة من السباق نحو الظفر بالكرة الذهبية، وذلك بعد قرار الفيفا تمديد باب التصويت حتى 29 الحالي ما يسمح بشكل أو بآخر إلى أخذ ثلاثية رونالدو في مرمى السويد في الملحق المؤهل إلى مونديال 2014 في عين الاعتبار. وفسر متحدث باسم الفيفا القرار بقوله إن الاتحاد الدولي تلقى عددا قليلا من تصويت المشاركين (مدربو وقادة المنتخبات الوطنية وصحافيون) بتاريخ 15 تشرين الثاني/ نوفمبر المهلة القصوى المحددة سابقا.

حتى أنه أوضح أن الذين أدلوا بتصويتهم يستطيعون القيام بالتعديل إذا أرادوا ذلك بعد المهلة الجديدة. ولا شك أن تمديد باب التصويت لا يخدم ريبيري على الإطلاق الذي لم يكن حاسما في الملحق المؤهل إلى كأس العالم.

إصابة ريبيري

كان المنقذ هو المدافع مامادو ساكو بالنسبة إلى المنتخب الفرنسي، وهو الذي سجل هدفين في إياب الملحق في مرمى أوكرانيا (أظهرت المشاهد الجديدة بأن مدافع أوكرانيا لم يسجل الهدف الثاني خطأ في مرماه). ولم يسجل ريبيري في تلك المباراة، في حين أمطر رونالدو شباك السويد بثلاثية ليخرج فريقه فائزا 3-2 وفي جعبته بطاقة التأهل إلى المونديال. وكان مهاجم ريال مدريد سجل هدف الفوز ذهابا أيضا في لشبونة.

وتتبقى أمام ريبيري مباراتان لكي يتألق، مباراة القمة في الدوري الألماني ضد بوروسيا دورتموند، ومواجهة سسكا موسكو في دوري أبطال أوروبا (قبل يومين من غلق باب التصويت)، لكن الخبر السيء وقع كالصاعقة حيث تبين بأن ريبيري مصاب بكسر في أحد ضلوعه ولن يشارك ضد دورتموند ويحوم الشك حول خوضه المباراة ضد سسكا.

في هذه الأثناء كان ميسي يعترف ضمنيا بأنه خسر السباق للظفر بالكرة الذهبية من خلال إشادته برونالدو. وقال ميسي "منذ فترة طويلة رونالدو يلعب بهذه الوتيرة، وبغض النظر ما إذا كان في قمة مستواه أو لا، فإن ذلك لم يؤثر على فعاليته".

مؤامرة ضد ميسي

في المقابل، اعترف خافيير ماسيكرانو زميل ميسي في برشلونة ضمنيا أيضا أن مواطنه لن يفوز بالجائزة المرموقة هذا العام بقوله "ميسي ليس في حاجة إلى إحراز الكرة الذهبية ليكون سعيدا". لكن صحيفة "سبورت" الكاتالونية تحدثت عن مؤامرة ضد ميسي بقولها "لقد قام الفيفا بتغيير القوانين" وأشارت تحت عنوان عريض "مؤامرة ضد ميسي". ونادرا ما أحدثت جائزة الكرة الذهبية بلبلة بهذا الشكل. وكانت نقطة الغيث الأولى في تشرين الأول/ أكتوبر عندما قارن رئيس فيفا جوزيف بلاتر في ندوة في جامعة أوكسفورد رونالدو بالقائد العسكري على أرض الملعب، وهو ما أثار غضب الصحف البرتغالية ونادي ريال مدريد الذي طالب باعتذار.

وبالفعل اعتذر بلاتر، ولم يتردد أيضا في تهنئة المنتخب البرتغالي لبلوغه مونديال البرازيل 2014 وأضاف عبارة "بقيادة كريستيانو الرائع". يذكر أن رونالدو أحرز الكرة الذهبية مرة واحدة حين كان في صفوف مانشستر يونايتد عام 2008،

ومنذ ذلك العام توج ميسي أربع مرات متتالية بجائزة الكرة الذهبية. وسيعلن اسم الفائز بالكرة الذهبية في 2013 يوم 13 كانون الثاني/ يناير من عام 2014 خلال حفل الفيفا الذي يقام في زيوريخ.

رونالدو الأقرب

من ناحية أخرى قال المهاجم الأسباني راؤول غونزاليس المحترف في صفوف نادي السد القطري، إن المنتخب الأسباني قادر على الحفاظ على لقب بطولة كأس العالم لكرة القدم للمرة الثانية على التوالي. وأضاف غونزاليس، أن "مستوى المنتخب الأسباني في القمة حاليا، ودائما يقدم الأفضل واللاعبون والمدير الفني ديل بوسكي قادرون وبقوة للحفاظ على لقبهم". ورأى أن "المنتخب الأسباني سيواجه صعوبات بالغة في المونديال، وتحديدا من جانب المنتخب البرازيلي الذي يسعى إلى التتويج باللقب على اعتبار أن البطولة مقامة على أرضه ووسط جمهوره". وعن رؤيته لأفضل لاعب في العالم لهذا العام، قال راؤول غونزاليس إن " البرتغالي كريستيانو رونالدو هو أفضل لاعب في العالم حاليا، لاسيما مع ما يقدمه من إبداع متواصل مع ريال مدريد الأسباني، بالإضافة إلى تألقه الواضح مع المنتخب البرتغالي ومساهمته في صعوده لمونديال البرازيل". وختم راؤول بقوله إن "رونالدو الأفضل، لكن هذا لا يقلل من الأرجنتيني ليونيل ميسي (لاعب نادي برشلونة الأسباني)، والذي كان في القمة دائما، وأفضل لاعب في العالم خلال الثلاث سنوات الماضية". وتأتي تصريحات راؤول غونزاليز قبل أيام من اختيار أفضل لاعب في العالم الذي سيحصل على جائزة الكرة الذهبية لعام 2013. ويذكر أن راؤول غونزاليز لم يحصل على هذه جائزة أفضل لاعب في العالم رغم تواجده عدة مرات ضمن الثلاثة الأوائل.

وأعرب صانع ألعاب ريال مدريد "إيسكو" عن سعادته باللعب بجوار نجم الفريق المدريدي "كريستيانو رونالدو"، مؤكدا أنه اللاعب الأفضل في العالم. جاء ذلك أثناء تصريحات اللاعب الأسباني الشاب لمجلة الاتحاد الأوروبي، حيث سئل عن قائد منتخب البرتغال فقال عنه "من الرائع أن تلعب بجوار أفضل لاعب في العالم، أنا سعيد حقا بالتواجد بجوار رونالدو، هو يساعدني كثيرا في التدريبات، يريد الفوز دائما، وأن يكون دائما الأفضل".

وفي نهاية تصريحاته تحدث صانع ألعاب ملقة السابق عن مسابقة دوري أبطال أوروبا لهذا الموسم قائلا "هو تحد جيد، والفريق متحمس في هذه البطولة، لكن لا ينبغي أن تكون هاجسا، لأن ذلك قد يؤثر على الفريق، نحن نلعب جيدا، ونأمل في الوصول إلى المباراة النهائية، وتحقيق اللقب".

22