صالح يستجدي الحوار مع السعودية دون تخليه عن الانقلابيين

السبت 2016/03/26
دعوة للحوار ومناسبة للتصعيد

صنعاء- دعا الرئيس اليمني السابق، علي عبد الله صالح، السبت، إلى حوار مباشر مع المملكة العربية السعودية، في أول خطاب جماهيري له، بعد مرور عام من انطلاق عملية "عاصفة الحزم" التي قادتها "الرياض" ضد قوات صالح وميليشيات "الحوثي" من أجل إعادة الشرعية في اليمن.

وقال "صالح" في كلمة قصيرة له أمام حشد من أنصاره في ميدان السبعين، وسط العاصمة صنعاء "ندعو لحوار مباشر مع النظام السعودي الذي يشن عدوانه على اليمن، مع حظر الأسلحة عليه". وذلك حسب تعبيره.

واتهم صالح، مجلس الأمن الدولي، بأنه "لم يحرك ساكناً" تجاه ما وصفه بـ "العدوان الذي ارتكب جرائم بحق الشعب اليمني"، داعيا إياه إلى "تحمل مسؤلياته تجاه هذا الشعب وإيقاف العدوان عليه".

وجدد صالح، تأكيده تحالف مع جماعة "أنصار الله" ، قائلاً إنه "لن يسمح بشق الصف مع الحوثيين".

وتزامنت كلمة صالح مع تحليق مكثف لطيران التحالف في سماء العاصمة صنعاء.

وكان صالح، قد دعا قبل أيام إلى "تنظيم مهرجان جماهيري بصنعاء، والصمود أمام العدوان"، للتنديد بعملية عاصفة الحزم، في الذكرى الأولى لانطلاقها الذي يصادف السبت.

وتم تنظيم هذا المهرجان بشكل منفرد من قبل أنصار صالح، دون اشتراك جماعة "الحوثي" المتحالفة معه، والتي قررت إقامة مهرجان آخر في وقت لاحق السبت، في حي الروضة شمالي صنعاء، للتنديد بـ"عاصفة الحزم" في ذكراها الأولى.

وتتزامن دعوة صالح مع إعلان الأمم المتحدة عن وقف إطلاق النار في اليمن يوم 10 نيسان المقبل على أن تعقبه محادثات سلام بين أطراف الصراع يوم 18 من الشهر نفسه.

ومنذ 26 آذار2015 يواصل التحالف العربي بقيادة السعودية، قصف مواقع تابعة لجماعة "الحوثي"، وقوات موالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح، ضمن عملية أسماها "عاصفة الحزم" استجابة لطلب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي بالتدخل عسكرياً لـ"حماية اليمن وشعبه من عدوان الميليشيات الحوثية"، قبل أن يعقبها في 21 نيسان بعملية أخرى أطلق عليها اسم "إعادة الأمل"، قال إن من أهدافها شقًا سياسيًا يتعلق باستئناف العملية السياسية في اليمن، بجانب التصدي للتحركات والعمليات العسكرية للحوثيين، وعدم تمكينهم من استخدام الأسلحة من خلال غارات جوية.

1