صالون الخريف الدولي يحط رحاله في تونس

الثلاثاء 2014/05/20
مراد الحرباوي ممثل الصالون في تونس

تونس – تستقبل تونس من 16 مايو الجاري وإلى غاية الـ31 منه، صالون الخريف الدولي في دورته العاشرة في العالم والأولى في تونس.

صالون ينعقد لأول مرة في تونس، ويتضمن معارض بالجملة وسهرات فنية يؤثثها فنانون من العالم.

وصول صالون الخريف الدولي إلى تونس لأول مرة بعد تسع دورات، مر من خلالها بالبرازيل ومصر واليابان وغيرها، بعد أن أصبح الصالون يتجول ببلدان العالم ولم يعد مقتصرا على فرنسا فحسب، حيث بات العمل بهذه القاعدة منذ مئوية تأسيس صالون الخريف بباريس (1903)، الأمر الذي جعل من قدوم الصالون الذي يعتبر أعرق تظاهرة تشكيلية في العالم، حدثا تونسيا ودوليا كبيرا وقف وراءه الثنائي التشكيلي التونسي مراد الحرباوي وكريم كمون.

أما التنظيم فهو لجمعية “فن وتواصل” برئاسة التونسية هدى العجيلي التي قالت: “المعرض الجماعي سيكون في قصر خيرالدين بتونس العاصمة، وسيضم أكثر من مئة عمل فني”.

مؤكدة أن الجمعية اختارت عددا من الفنانين بعد أن تم تشكيل لجنة انتقت بدورها ثلاثين فنانا تونسيا، علاوة على خمسة عشر فنانا عربيا من الجزائر وليبيا والسودان والمغرب والأردن، وثلاثين فنانا من فرنسا.

مختلف الفنون ستكون حاضرة على امتداد أيام الصالون كالحفر والرسم والتنصيبات الفنية وعروض الفيديو والفوتوغرافيا.

كما تعمل الجهة المنظمة للصالون على إصدار “كتالوغ” يخلد هذه الدورة، مع تكريم للفنان والناقد الفني التونسي بديع بن ناصر والفنان المسرحي التونسي أحمد السنوسي إلى جانب تقديم مجموعة من الكتب الصادرة مؤخرا مع سهرات فنية وعرض تشكيلي فني في متحف قرطاج من تقديم التشكيلي التونسي مراد الحرباوي.

المنظمون أكدوا في جانب آخر، أن استقطاب هذا الصالون والمجيء به إلى تونس لم يكن سهلا خاصة في غياب الاستشهار والدعم المالي، بسبب ضيق الوقت الذي تم فيه الإعداد لهذه التظاهرة، التي سيحضرها عدد كبير من الضيوف المهمين من هيئة صالون الخريف في باريس. فكرة استضافة تونس لصالون الخريف الدولي انطلقت من القاهرة في لقاء بين عدد من الفنانين التونسيين من جمعية “فن وتواصل” وممثلي صالون الخريف في فرنسا، خاصة وأن الفنان التشكيلي التونسي مراد الحرباوي سبق له أن شارك في ثلاث دورات لصالون الخريف في باريس وهو ممثله في تونس.

وقد أفاد الحرباوي “العرب” أن الصالون الذي قدم لأول مرة إلى تونس، لن يكون الأخير بطبيعة الحال، وقد يتحول إلى موعد سنوي أو بينالي أو ترينالي في أقصى الحالات، لكنه في النهاية سيكون تظاهرة أخرى تضاف إلى تظاهرات تونس العديدة. مؤكدا في هذا الخصوص أن الصالون سيعكس للعالم صورة تونس الأخرى: الثقافة والحضارة والانفتاح.

هذا وكان لنا لقاء مع الفنان التشكيلي التونسي محمد الأمين ساسي أحد المشاركين في الصالون الذي أعرب عن سعادته بالمشاركة في صالون له من السنوات الآن أزيد من مئة عام بالتمام والكمال (تاريخ النشأة 31 أكتوبر 1903)، وسعادته تضاعفت حين حل الصالون بتونس.

يذكر أن صالون الخريف في باريس هو أعرق تظاهرة تشكيلية في العالم وقد مرّ به معظم كبار الفنانين.

16