صبر أوروبا حيال اللاجئين بدأ ينفد

الأربعاء 2016/12/21
إجراءات أكثر صرامة حيال الهجرة

براغ – قال رئيس وزراء سلوفاكيا، الثلاثاء، إن “كأس الصبر” الأوروبية بدأت تفيض حيال قضية الهجرة في أعقاب هجوم على سوق لعيد الميلاد في برلين أسفر عن مقتل 12 شخصا وإصابة العشرات.

وقال روبرت فيكو في مؤتمر صحافي بثته محطات التلفزيون مباشرة على الهواء “الحقائق بسيطة. مهاجر وصل إلى ألمانيا وحصل على صفة لاجئ .. يستجوب حاليا كمشتبه به في أن يكون مسؤولا عن هذه الجريمة الشنيعة البغيضة”.

وأضاف “أعتقد أن كأس الصبر بدأت تفيض وستتوقع الجماهير الأوروبية، وهي محقة في ذلك، إجراءات أقوى”، حيال الهجرة التي دفعت الكثير من المدنيين إلى النزوح إلى أوروبا جراء الاضطرابات في الشرق الأوسط.

وتتزايد المخاوف بين بلدان أوروبا في كل مرة يحدث فيها اعتداء إرهابي، حيث لم تسلم فرنسا وبلجيكا وألمانيا وسويسرا على سبيل المثال من المتطرفين الذين يحاولون نقل حربهم إلى قلب أوروبا.

ورفعت دول أوروبية من مستوى الإجراءات الأمنية قبيل أعياد الميلاد تحسبا لاعتداءات إرهابية، بعد الهجوم الدامي الذي وقع في ألمانيا.

ودهست شاحنة أشخاصا تجمعوا في سوق بمناسبة عيد الميلاد مساء الاثنين، فيما يشتبه المحققون في أنه عمل إرهابي.

ولم تؤكد الشرطة هوية السائق المشتبه به، لكن مصدرا أمنيا ألمانيا قال لرويترز إنّه مهاجر يبلغ من العمر 23 عاما من باكستان.

وكانت سلوفاكيا إحدى أشد الدول انتقادا لسياسة الاتحاد الأوروبي حيال موجات الهجرة غير المسبوقة، ورفضت حصص توزيع المهاجرين، ودعت إلى إجراءات أكثر تشددا على الحدود.

كما رفضت سلوفاكيا مرارا استقبال المهاجرين من إيطاليا واليونان معللة قرارها بمخاوف أمنية.

ولا تزال قضية تدفق المهاجرين إلى أوروبا، من أهم القضايا بالنسبة للأوروبيين، لا سيما وأن هذا الملف قد أثار العديد من المشكلات والخلافات السياسية بينهم.

5