صحار ألمنيوم تتوقع أضرارا غير مباشرة لرسوم ترامب

اتسعت ردود الأفعال على قرار الرئيس الأميركي فرض رسوم على واردات الحديد والألمنيوم. وحذرت شركة صحار ألمنيوم العمانية من الأضرار غير المباشرة، في وقت رجح محللون نمو المعارضة الأميركية الداخلية بسبب الأضرار التي سيلحقها القرار بالشركات الصناعية والمستهلكين.
الثلاثاء 2018/03/13
مخاوف من حرب أسعار للحصول على أسواق

لندن – حذرت شركة صحار ألمنيوم العمانية أمس من أضرار الرسوم الجمركية الأميركية على صناعة الألمنيوم العالمية. وأشارت إلى أنها قد تتضرر بشكل غير مباشر من الرسوم التي فرضها الرئيس دونالد ترامب على واردات الألمنيوم.

وقالت الشركة التي تعد من أكبر منتجي الألمنيوم في منطقة الشرق الأوسط، إنها لن تتأثر مباشرة لأنها لا تصدر خام الألمنيوم إلى الولايات المتحدة في الوقت الحالي، لكنها أضافت أن التأثير سوف يمتد إلى الأسواق الإقليمية التي تنشط بها الشركة.

ويرجح محللون أن تشتعل المنافسة بين منتجي الحديد والألمنيوم للحصول على حصة في الأسواق في ظل تخمة المعروض، الأمر الذي قد يؤدي إلى تراجع الأسعار بشكل كبير.

وأحدث قرار الرئيس الأميركي عاصفة كبيرة في أنحاء العالم حين فرض رسوما على إمدادات الألمنيوم الواردة إلى الولايات المتحدة بنسبة 10 بالمئة وعلى واردات الحديد بنسبة 25 بالمئة. ولم يستثن القرار سوى كندا والمكسيك وهناك إشارات إلى احتمال إعفاء أستراليا أيضا.

وتتضح مخاوف شركة صحار للألمنيوم والمنتجين الآخرين في التداعيات الأولية للقرار والتي دفعت أسعار الألمنيوم إلى التراجع بنسبة تصل إلى 3 بالمئة بعد أول إعلان عن الرسوم الجمركية الأميركية الجديدة.

كما تراجعت أسعار أسهم معظم شركات تعدين الحديد والألمنيوم منذ صدور قرار ترامب بنسب تبلغ في المتوسط نحو 3 بالمئة.

علي بن مسعود السنيدي: طلبنا من واشنطن تقديم إيضاحات بشأن قرار رفع رسوم الألمنيوم والصلب
علي بن مسعود السنيدي: طلبنا من واشنطن تقديم إيضاحات بشأن قرار رفع رسوم الألمنيوم والصلب

ورغم أن الأسعار استعادت جزءا من خسائرها إلا أن توقعات المتعاملين في الأسواق ترجح أن تنخفض الأسعار بدرجة كبيرة حين تشتد المنافسة في الأسواق في فائض المعروض، وخاصة من الصين التي تنتج أكثر من نصف إمدادات الألمنيوم في العالم وفي ظل انخفاض تكاليف الإنتاج لديها.

ويرى محللون أن الاقتصاد العالمي أصبح مرتبطا بقاعدة الأواني المستطرقة وأن قرارا من قبل قوة اقتصادية كبيرة تنعكس أصداؤه في معظم أنحاء العالم.

ومن المتوقع أن يؤدي فرض الرسوم الأميركية، لحماية المنتجات المماثلة المصنعة في الولايات المتحدة، إلى زيادة في معروض الألمنيوم في الأسواق الإقليمية، الأمر الذي يرجح الاضطرار لدخول حرب أسعار لتسجيل مبيعات جديدة.

وتأسست الشركة العُمانية في عام 2004 وهي ملكية مشتركة بين شركات النفط العمانية بنسبة 40 بالمئة وشركة أبوظبي الوطنية للطاقة (طاقة) بنسبة 40 بالمئة أيضا، في حين تملك شركة ألكان وهي وحدة إنتاج الألمنيوم الكندية التابعة لمجموعة ريو تينتو متعددة الجنسيات نسبة 20 بالمئة.

وتنطبق المخاوف على صناعة الحديد العمانية لأن الرسوم الأميركية يمكن أن تفاقم تخمة المعروض وتؤدي إلى تراجع الأسعار أيضا مع اشتداد المنافسة للعثور على الأسواق.

وقال علي بن مسعود السنيدي وزير التجارة والصناعة في سلطنة عمان، إن وزارته تقدمت بطلب رسمي إلى الحكومة الأميركية لتقديم إيضاحات حول تأثير قرار رفع رسوم الألمنيوم والصلب.

وتشير الأرقام الرسمية إلى أن إنتاج سلطنة عمان يتجاوز إنتاج السلطنة من الصلب نحو مليوني طن سنويا، بالمرتبة الـ44 عالميا.

وذكر الوزير على هامش معرض ومؤتمر عُمان العقاري، أنه التقى أمس بمسؤولي مصانع الألمنيوم والحديد في السلطنة للتشاور بشأن تأثيرات القرارات الأميركية في ظل وجود اتفاقية تجارة حرة مع واشنطن.

وأوضح أن اتفاقية التجارة الحرة الموقعة بين البلدين تنص على إعفاء هذه المنتجات من الضرائب. وأشار إلى أن حجم واردات السلطنة من الولايات المتحدة يبلغ نحو ملياري دولار مقابل صادرات بنحو مليار دولار سنويا.

11