صحافة وصحافيون: جون بيلجر

الأربعاء 2014/07/30
بليجر ينحاز للشعوب التي تكافح من أجل حريتها

"بدأت بحرب فيتنام التي غطيت أحداثها حتى آخر يوم فيها، لدي ارتباطات طويلة الأمد بالشرق الأوسط، فقد ذهبت إلى فلسطين عام 1966، ثم في عام 1970 جبت شوارع القاهرة أثناء جنازة عبد الناصر الملحمية، كنت أول مراسل بريطاني يصل إلى مصر خلال حرب عام 1973".

جون بيلجر الأسترالي الأصل أشهر الصحفيين والكتاب العالميين والحائز مرتين على جائزة أحسن صحفي في بريطانيا على مجمل أعماله التلفزيونية والكتابية.

قدم ما يقارب خمسة وخمسين فيلما تسجيليا منذ السبيعنات وحتى الآن، تناول من خلالها أكثر القضايا السياسية إثارة وحساسية من حرب فيتنام إلى أزمة تيمر الشرقية في إندونيسيا إلى قضية الشعب الفلسطيني التي قدمها في فيلمين حملا نفس الاسم “فلسطين لا تزال القضية” وانتهاء بالحرب على أفغانستان والعراق.

جون بيلجر أبدى اشمئزازه من الحملة المضادة له، بسبب فيلمه عن فلسطين، وأكد أنه كان محايدا إلى أقصى ما يمكن تماشيا مع أخلاقه المهنية، وقد خصص حيزا لا بأس به من الفيلم للناطق باسم الحكومة الإسرائيلية دوري غولد للتعبير عن رأيه دون قيد أو شرط.

في كافة أفلامه يبدو انحياز بيلجر واضحا للشعوب التي تكافح من أجل حريتها. ويتحدث كتابه “حكام العالم الجدد” عن السياسة الأميركية وخاصة عن احتلال أفغانستان وغزو العراق.

ويصف بيلجر فيلمه “الحرب على الديمقراطية” بأن “الفيلم يقدم قصة عالمية، فمن خلال الشهادات الحية نرى حقيقة القوى العظمى التي تتحرك وراء قناع من الأساطير، وهذا ما سوف يساعدنا على فهم ‘الحرب على الإرهاب’ على حقيقتها”.

18