صحافة وصحفيون: أريك شميدت

الخميس 2014/08/07
شميدت: شبكة الإنترنت ربطت العالم لإطلاق سراح العالم

من يستمع إلى أريك شميدت رئيس مجلس الإدارة التنفيذي لشركة غوغل يدرك أن هذا الرجل يصنع إعلاما معاصرا، لأنه يعي تماما بأن الوظيفة التقليدية للإعلام لم تعد قائمة، هناك إعلام بمواصفات مختلفة كليا، مع أنه يؤمن أن تدفق المعلومات يفوق قدرتنا على الاستقبال.

هذا الرجل غير خائف من الكم الهائل من هذه المعلومات لأن المستقبل يتكيف مع الطبيعة التكنولوجية، فعندما سأله أحد المشاركين في قمة أبوظبي للإعلام في دورتها الأولى سؤالا غامضا وهو: أين تذهب هذه المعلومات؟ أجاب ببساطة بعد أن أعاد السؤال عليه "ماذا تقصد أين تذهب؟ إنها تحفظ بالسيرفرات". لقد وضع حينها الحل أمام العالم العربي حول معضلة تدفق المعلومات بقوله "اكتبوا"، أمام العشرات من أقطاب الإعلام في العالم اجتمعوا في العاصمة الإماراتية.

حجة شميدت، على أي حال، هي أن شبكة الإنترنت، عموما، قوة لا تلين من أجل الخير في عالم الاتصال، بقوله "ليست ثمة حواجز أمام خيالنا أو عواطفنا".

شميدت الذي جمع ثروة مالية تقدر بمليار دولار من العمل في قطاع التكنولوجيا، هو أقرب إلى الإعلامي منه إلى أي وظيفة أخرى، يعبر دائما عن تفاؤله بمستقبل شبكة الانترنت، مؤكدا أن تأثيرها سيكون أكثر عمقاً مما يمكن أن نتصوره الآن.

ويرى "إن البشرية مقبلة على نمو غير مسبوق في مجال الإنترنت، وهي تلج مرحلة جديد لا حدود لها سوى خيال الإنسان، لأن الشبكة العالمية لديها ما يكفي حتى الآن لترقى إلى مستوى اسمها".

حسه الإعلامي جعله يشبه الأمر بخلاصة فلسفية مبسطة وملاحظة ملفتة للنظر عبر قوله "ببساطة، الشبكة ربطت العالم لإطلاق سراح العالم".

18