صحافة وصحفيون: ألين دي جينيريس

الخميس 2014/09/11
احتلت ألين المرتبة الخامسة في قائمة مجلة "فوربس" للشخصيات الـ100 الأكثر نفوذاً

كان صوتها المميز بوابة العبور إلى الجمهور منذ انطلاقتها الأولى في مجال ستاند اب كوميدي(الكوميديا الارتجالية)، الذي دخلته مصادفة خلال أحد البرامج، حين وجدت نفسها خائفة من الحشد فاستخدمت الدعابة لجذب انتباههم ونجحت في هذا لتكون نقطة تحول في حياتها حيث تلقت عروضا لتقديم برامج “ستاند أب كوميدي”.

نجحت “آلين” بشخصيتها أن تحقق حضورا كبيرا في البرامج الكوميدية وتمكنت من صنع برنامجها الكوميدي المسرحي “ذا ألين دي جينيريس شو”. وهو الآن في موسمه الـ 12، وحصد ما مجموعه 51 جائزة “إيمي” للبرامج النهارية. كما تملك مجموعة متابعين هائلة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، مع 29.12 مليون متابع على موقع “تويتر”، وأكثر من 15 مليون معجب على موقع “فيسبوك”، وأكثر من 9 مليون مشترك على موقع “يوتيوب”، وأكثر من 5 مليون متابع على موقع “إنستجرام”.

تصدرت كتب دي جينيريس الثلاثة جميعها المرتبة الأولى في قائمة نيويورك تايمز للكتب الأكثر مبيعا. وحصلت على 14 جائزة ضمن جوائز “بيبول تشويس″ وجائزة اختيار المراهقين عن فئة “أفضل ممثلة كوميدية” لخمس سنوات على التوالي. واحتلت المرتبة الخامسة في قائمة مجلة “فوربس″ للشخصيات الـ100 الأكثر نفوذاً في العالم.

وفي عام 1997، استلمت دي جينيريس جائزة “بيبودي” فضلا عن جائزة “إيمي” لكتابتها نص “بابي إبيسود” الذي حظي بإعجاب النقاد لبرنامجها الشهير “ألين”، والذي ظهرت فيه كإمرأة مثلية الجنس وسجلت رقما قياسيا في عدد المشاهدين الذي وصل إلى 46 مليون مشاهد.

18