صحافة وصحفيون: جون ستيوارت

الثلاثاء 2014/08/19
ستيوارت تحول إلى مصدر إلهام لكثير من الإعلاميين حول العالم

يخشاه جميع السياسيين في بلاده.. ساخر ومتهكم ينتقد الجميع، لمع نجمه خلال العقد الأخير وتحول إلى مصدر إلهام لكثير من الإعلاميين حول العالم.

وقد وصفت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية الإعلامي الأميركي جون ستيوارت بأنه “قوة سياسية بدلا من مجرد مقدم برامج كوميدي ساخر نتيجة لمواقفه السياسية البارزة”، لكنه نفى كثيرا أن لديه أي أجندة سياسية متعمدة، وقال إن الهدف الأساسي لديه هو الترفيه والكوميديا.

كثيرا ما يسخر ستيوارت من سلام الرئيس أوباما الذي لا يحل أبدا في العالم، لدرجة أن الرئيس الأميركي باراك أوباما لم يستطع أن يرد على الانتقادات المستمرة التي تناولته في البرنامج إلا بإبداء إعجابه به وبطريقته التهكمية.

أصبح برنامجه “ذا ديلي شو” الوجهة التلفزيونية المفضلة لليبراليين الأميركيين الشبان وشريحة واسعة من الجمهور، ويعتبر مصدر الأخبار الرئيسي لكثير من المشاهدين، وحقق نسبة مشاهدة كبيرة بمتوسط قدره 2.5 مليون مشاهد كل ليلة.

واجه انتقادات حول ضعف الحوارات السياسية التي يقدمها، لكن ستيوارت و”ديسك الأخبار المزيفة”، كما يسميه فريق عمله، أصروا على ألا يكون هناك التزامات أو مسؤوليات صحفية لديهم إذ أنهم مجرد “كوميديين”، يعملون لصالح هدف واحد وهو تقديم برنامج مرح. وعلى الرغم من ذلك استطاع أن يبتكر أسلوبا متفردا في انتقاد الأوضاع السياسية الراهنة بشكل كوميدي ما يعد بحد ذاته طريقة ساخرة لعرض آخر أخبار الساعة. قلده فيه الكثير من الشخصيات الكوميدية على موقع التواصل الاجتماعي تويتر خاصة ما تسمى ببلدان الربيع العربي التي توفرت فيها “كمية” حرية غير مسبوقة.

18