صحافة وصحفيون: ديان سوير

الأربعاء 2014/11/12
ديان سوير تتميز بالطلة البرامجية الرصينة

واشنطن- تتميز الإعلامية الأميركية بالطلّة البرامجية الرصينة، على نحو ينشئ جسرا من التفاهم والإقناع بين المذيعة وجماهير المشاهدين. ديان سوير، سلطت عليها الأضواء، لا بوصفها إعلامية واعدة في محطات التلفزيون الإقليمية مع مطلع سبعينات القرن الماضي، ولكن لأنها طرقت أبواب التلفزيون من باب فوزها بلقب ملكة الجمال في ولاية كنتاكي، وعندما أطلت المشاهدين بملامحها الرقيقة الشقراء رشحوها للعمل مراسلة في البيت الأبيض خلال رئاسة ريتشارد نيكسون (1913- 1994).

خلال مراحل مسارها المهني كان وقع طلّتها على الشاشة مشوبا بالبرود في المراحل الأولى من عملها الإعلامي، حتى أنها وصفت بـ"أميرة الثلج الحسناء"، وساد بالذات في صفوف الجمهور من النساء الأميركيات.

لكن بفضل إصرارها، وتصميمها على الخروج من دائرة جمال الصورة ودقة التقاطيع إلى مجال الاحترافية بفضل مواصلة التعلّم وجهود التطوّر إلى أن أثبتت نفسها صورة واحترافا من خلال البرنامج الشهير الذي حمل منذ بدايته عنوان “صباح الخير: أميركا”.

تحدثت عن رؤيتها الإعلامية قائلة، لقد قمنا إلى حد ما بإفساح المجال أمام الأفكار الإضافية، وسمحنا لأنفسنا بإخبارك الشيء الوحيد الذي رأينا أنه رائع. لقد أصبحت محادثة حقيقية نجريها معك، محادثة مثل التي من الممكن أن نجريها معك ونحن جالسون في غرفة المعيشة الخاصة بك”.

سوير أصبحت على أبواب السبعين وهو ما دعاها الصيف الماضي، إلى التخلي عن موقع المذيع الدائم للأخبار، وتحولت إلى تقديم تقارير إخبارية بصورة غير منتظمة.

18