صحافة وصحفيون: صحيفة بيلد

الأربعاء 2014/09/10
الصحيفة تبرأت من مقال احتوى على انتقادات شديدة للمسلمين

الصحيفة التي تعتبر من أكثر الصحف نفوذا في العالم، وتحظى بهيبة واحترام لتأثيرها الواسع في ألمانيا، دخلت موسوعة “غينيس″ للأرقام القياسية بفضل الرقم الذي سجله عددها المجاني الصادر بمناسبة الذكرى الستين لإطلاقها والذي وزعت منه 41 مليون نسخة على 41 مليون أسرة ألمانية.

صحيفة “بيلد” يباع منها كل يوم ثلاثة مليون نسخة لإثني عشر مليون قارئ، ولا تتخطاها من حيث عدد القراء إلا الصحافة اليابانية.

تعرف الصحيفة التي أطلقها أكسل سبرينغر في 24 يونيو 1952 بحملاتها اللاذعة، مثل تلك التي أطلقتها احتجاجا على زيارة رجب طيب أردوغان، (عندما كان رئيسا للوزراء)، إلى مدينة “كولونيا”. ونشرت عنوانا في الصفحة الأولى باللغتين التركية والألمانية وجهته لأردوغان قائلة له “لا أهلا ولا سهلا بك، فأنت شخص غير مرحب بك هنا”.

مواقفها من الخطابات المعادية للأديان معتدلة حيث اتخذت موقفا لافتا عندما تبرأ رئيس تحريرها كاي ديكمان من مقال نشر بالعدد الأسبوعي للصحيفة “بيلد ام زونتاج” واحتوى على انتقادات شديدة للمسلمين اعتبرها الكثيرون تحريضية. وقال إن الصحيفة ودار نشر “شبرينجر” التي تصدر الصحيفة عنها “ليس بها مكان للتصريحات التعميمية التي تنتقص من الإسلام والبشر الذين يؤمنون بالله”.

قررت الصحيفة في2013 فرض رسوم على قرائها فيما يتعلق بانفرادات الصحيفة وإنتاجها الصحفي الخاص بها. وأتاحت لمتابعي نسختها الإلكترونية الاشتراك برسوم محددة، فيما بقيت أجزاء كبيرة من المحتوى الإلكتروني للصحيفة مجانية.

18