صحافة وصحفيون: كريستين أوكرانت

الأربعاء 2014/10/08
أوكرانت رفضت الاستقالة من منصبها قبل إثبات تهمة التجسس عليها

كانت خطوة جريئة ما تقدمت به كريستين أوكرانت، المديرة العامة المفوضة للإذاعات والقنوات التلفزيونية الفرنسية الموجهة للخارج، بدعوى ضد مجهول، بتهمة التحرش المعنوي. والمتهم المفترض “المجهول” في القضية هو آلان دو بوزياك، الرئيس الأعلى للإعلام الخارجي المسموع والمرئي، وهذه الحرب التي دارت بينهما أثّرت بشكل سلبي على صورة الإذاعة في الخارج، وتسببت في إرباك كبير في عمل المؤسسة الإذاعية وإذاعة “مونت كارلو الدولية” الناطقة باللغة العربية.

كريستين أوكرانت، التي تعتبر نجمة تلفزيونية في فرنسا منذ أن كانت تقدم نشرة الأخبار المسائية على التلفزيون الفرنسي، كما أنها قرينة وزير الخارجية الأسبق بيرنار كوشنير، تعرضت لهزة مهنية حين تم ربطها بقضية التجسّس المرتبطة بتفريغ حوالي 2 مليون ملف سري بشكل غير قانوني من أجهزة حواسيب مسؤولين كبار في إدارة قناة “فرانس 24” منهم رئيس مجلس الإدارة نفسه، وأدت إلى تصويت حوالي 85 بالمئة من العاملين من أجل سحب الثقة منها. فيما وصفت أوكرانت إقحامها “بالغريب”، خاصة بعد مشوارها المهني الذي بلغ 40 عاما. كما رفضت بشدة مسألة تركها للعمل برغبتها وقالت إن الحالة الوحيدة التي سوف تضطر فيها لتقديم استقالتها هي إثبات تهمة التجسس عليها.

واشتغلت أوكرانت في الصحافة المكتوبة وقامت بإدارة هيئة تحرير الأسبوعية الفرنسية “ليكسبريس”. ثم انتقلت في عام 1990 للعمل في “إف إر3” قبل أن تتحول إلى “فرانس 3”. وقدمت برامج سياسية كبرى مثل “مساء الأحد” و”فرانس أوروب إكسبريس”.

18