صحافة وصحفيون: ميدل ايست أونلاين

الجمعة 2014/07/25
الموقع أرسى مفاهيم معاصرة للإعلام واستفاد من تفاعله مع الصحافة الغربية

لندن - مع مرور الذكرى الرابعة عشرة لانطلاقه يكون موقع “ميدل ايست أونلاين” قد نشر حوالي 300 ألف مادة إخبارية ومقال وتقرير باللغتين العربية والإنكليزية منذ انطلاقته في شهر يوليو عام 2000، ليمثل أنموذج الإعلام الرقمي كأول صحيفة رقمية، ويشكل مدرسة صحفية معاصرة جعلته يكون مصدرا لمئات المواقع الأخرى والصحف المطبوعة.

هذا الموقع الذي يقدم خدمته الإعلامية باللغتين العربية والإنكليزية عبر بوابات إخبارية وثقافية وعلمية، وتصنيف سلس لما يعني الدول العربية، تفاعل مع الإعلام الإلكتروني وتطور بتطوره، وهكذا تميز بقصصه الإخبارية التي تمثله، دون أن يغفل الاستعانة بتقارير وكالات الأنباء العالمية.

أهمية الموقع، الذي يتخذ من العاصمة البريطانية لندن مقرا له مع شبكة مراسلين ومحررين في العالم العربي، أنه تطور على مر السنوات وارتقى محتواه محتواه الإخباري، كما أنه يتفاعل مع الأحداث الكبرى سواء السياسية أو الثقافية أو الرياضية ويفتح نوافذ لها.

الصحف البريطانية عندما ترفق روابط المواقع المتخصصة في العالم العربي والشرق الأوسط تشير إلى “ميدل ايست أونلاين” كمصدر رئيسي للأخبار، وثمة مؤسسات صحفية عربية كاملة تقوم على إعادة نشر موضوعاته. يكفي أن تضع عنوان خبر نشره في محرك البحث، لتظهر عشرات المواقع وقد نقلته.

ما يميز هذا الموقع أنه أرسى مفاهيم معاصرة للإعلام واستفاد من تفاعله مع الصحافة الغربية، مثلما قدم مفهوما مثيرا للصورة الصحفية والعنوان اللافت الذي يستقطب اهتمام المستخدم.

18