صحافة وصحفيون: نيويورك تايمز

الخميس 2014/07/17
نيويورك تايمز من أبرز العناوين المؤثرة في عالم الصحافة الأميركية

“إنه لشرف كبير لي أن أتولى رئاسة قسم التحرير الوحيد في البلاد الذي بات اليوم أفضل مما كان عليه قبل جيل”. هذا ما قاله دين باكت، أول رجل أسود البشرة يتبوأ رئاسة قسم التحرير في صحيفة “نيويورك تايمز”، بعد إقالة جيل ابرامسون التي كانت أيضا أول امرأة في هذا المنصب، وتعرضت الجريدة على إثرها لانتقادات واسعة واتهامات بممارسة العنصرية ضد النساء.

نيويورك تايمز من أبرز العناوين المؤثرة في عالم الصحافة الأميركية. ولعبت دورا هائلا في تحديد مسار الرأي العام الأميركي في مختلف القضايا خلال القرنين الماضيين.

تأسست نيويورك تايمزعلى يد هنري جارفس رايموند الذي عمل صحفيا بولاية نيويورك وصديقه جورج جونز. وصدرالعدد الأول في 18 سبتمبر عام 1851. ولم يعتقد أحد أن ذلك الإصدار كان بداية تاريخ مليء بالإثارة والجدل والتفاعلات السياسية.

وكانت الحرب الأهلية الأميركية التي بدأت عام 1861 بمثابة نقطة تحول للجريدة استطاعت من خلالها الصعود على الساحة الإعلامية الأميركية باعتبارها الجريدة الرسمية للحصول على تصريحات الحكومة الأميركية المتعلقة بالحرب وذلك نيابة عن أعضاء وكالة أنباء الأسوشيتد برس.

واجهت نيويورك تايمز عديد المشاكل القانونية، منها قضية مراسلتها جوديث ميلير التي أدينت بتهمة نشر تقارير مفبركة أثناء تغطيتها للحرب في العراق. وفي بداية السبعينات قامت الصحيفة بنشر معلومات حصلت عليها من البنتاغون بطرق غير قانونية واعتبرها البنتاغون وثائق سرية تمس المصالح الأميركية العليا.

18