صحافة وصحفيون: واشنطن بوست

الأربعاء 2014/07/23
تصدر الواشنطن بوست يوميا 447700 نسخة مقابل 800 ألف قبل عشرين عاما

واشنطن- صحيفة العاصمة الأميركية، التي برز اسمها مع كشفها فضيحة “ووترغيت” في السبعينات من القرت الماضي.تأسست قبل 136 سنة، وتملكها عائلة غراهام منذ 80 عاما.

نشرت الواشنطن بوست وثائق “سرية للغاية” كان قد سربها الموظف السابق مع وكالة الأمن القومي إدوارد سنودن وتكشف أن “الولايات المتحدة وقعت اتفاقات واسعة النطاق حول منع التجسس مع تلك الدول الأربع، وهي بريطانيا وكندا واستراليا ونيوزيلندا”.

زوّد سنودن الصحيفة بنحو 160 ألف مراسلة تم تبادلها خلال الفترة من 2009 وحتى 2012، من بينها رسائل بالبريد الإلكتروني، وأخرى فورية، وصور شخصية وتعليقات نشرت بمواقع إلكترونية اجتماعية، بجانب مستندات أخرى.

مارتن بارون رئيس تحرير “واشنطن بوست” أوضح أنهم استطاعوا فضح سياسة التورط بعمق في حياة المواطنين الأميركيين. وأنه من دون المعلومات التي كشف عنها سنودن “لم نكن لنعلم أبدا إلى أي درجة أبعدت حقوق المواطن لصالح سلطة الدولة ولم يكن لينتج حوار عام حول التوازن الجيد بين الحياة العامة والأمن القومي”.

شكل جيف بيزوس مؤسس العملاق الأميركي للتجارة على الإنترنت “أمازون”، مفاجأة في بداية أغسطس 2013 عندما أعلن شراء الصحيفة بقيمة 250 مليون دولار. تصدر الصحيفة يوميا 447700 نسخة مقابل 800 ألف قبل عشرين عاما، وفي المجموع، ربحت الصحيفة 47 جائزة بوليتزر بينها 6 جوائز في عام 2008 لوحده.

تولت كاثرين غراهام إدارة الصحيفة خلفا لزوجها بعد انتحاره في عام 1963، وظلت في مركزها لمدة 30 عاما. وكان أوجين ميير والد كاثرين غراهام اشترى الصحيفة عام 1933 في مزاد علني بعد إفلاسها.

18