صحافيون جزائريون يدخلون سباق الانتخابات

المرشحون الشباب والصحافيون يستفيدون من تسهيلات تضمنها القانون العضوي لانتخابات.
الاثنين 2021/04/19
الاحتجاجات تقلب موازين الانتخابات

الجزائر - دخل عدد قياسي من الصحافيين الجزائريين سباق الترشح للانتخابات التشريعية المزمع إجراؤها يوم الـ12 من يونيو المقبل مستفيدين من قربهم لحياة الناس ومشكلات البلاد التي سلّطوا عليها الضوء خلال عملهم الإعلامي.

وبدأ العديد من الصحافيين والمراسلين في مختلف وسائل الإعلام العمومية والخاصة في جمع الاستمارات وإعداد قوائم مستقلة في عدد من الولايات منذ استدعاء الهيئة الناخبة، بينما اختار آخرون الترشح في قوائم حزبية.

واستفاد الصحافيون وعدد من المرشحين الشباب من التسهيلات التي تضمنها القانون العضوي للانتخابات الذي ألغى أهمية الترتيب في القوائم من خلال اعتماد نظام الاقتراع النسبي على القائمة المفتوحة إضافة إلى تعهد الرئيس عبدالمجيد تبون بتخصيص دعم مادي للقوائم الشبابية.

وأعلن العديد من الصحافيين ترشحهم عبر صفحاتهم على مواقع التواصل الاجتماعي، وأبدوا حماسهم للدفاع عن قضايا المواطنين ودعم الحقوق والحريات إلى جانب التوعية من المال الفاسد في الحملات الانتخابية.

وأصبحت صفحاتهم الخاصة وسيلة لإقناع المتابعين للمساندة وجمع التواقيع المطلوبة للترشح للانتخابات. وتعتبر عملية جمع التوقيعات اختبارا للصحافيين لقياس مدى شعبيتهم ومدى ثقة الشارع بهم لتمثيل كل فئات المجتمع في العملية السياسية، إذ يعتبر جمع أكبر عدد من التوقيعات احتكاكا مباشرا مع المواطن إبرازا لشعبية الصحافي.

عملية جمع التوقيعات تعتبر اختبارا لقياس مدى شعبية الصحافيين وثقة الشارع بهم لتمثيل كل فئات المجتمع

ومن بين الأسماء التي أعلنت رغبتها في الترشح الصحافي بالتلفزيون العمومي عبدالعالي مزغيش الذي أعلن تشكيل قائمة حرة حملت اسم “الحصن المتين”، كما ضمت نفس القائمة في عضويتها صحافية وكالة الأنباء الجزائرية سماح لعمامرة.

وقرر الصحافي بلقاسم عجاج تكرار التجربة التي أقدم على خوضها أول مرة في تشريعيات 2012 ليشكل قائمة حرة أسماها “الكفاءات الجزائرية” في ولاية تيبازة عازما الدخول بها للتشريعيات بعد أخذ موافقة السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات.

وعمل بلقاسم في الصحافة المكتوبة قبل الدخول في قطاع السمعي البصري غير أنه أعلن مؤخرا ترك المهنة نهائيا بسبب ظروفها الصعبة وسوء أوضاع العاملين فيها وعدم قدرته على تحقيق طموحاته في الظروف الراهنة.

كما اختار رئيس المجلس الوطني للصحافيين الجزائريين رياض بوخدشة والصحافي بحريدة الشروق اليومي محمد مسلم دخول السباق الانتخابي في قائمة مستقلة واحدة.

وبدوره يتجه الأمين العام لنقابة ناشري الإعلام رياض هويلي لخوض سباق الاستحقاقات المقبلة، في حين اختار صحافي جريدة النصر إلياس بوملطة المنافسة على مقعد بالمجلس الشعبي الوطني في الجزائر العاصمة.

18