صحافيون روس يطالبون بالإفراج عن زميلهم في أوكرانيا

رئيس تحرير موقع "نوفوستي أوكرانيا" كيريل فيشينسكي يقبع في السجون الأوكرانية حيث وجهت له تهمة "الخيانة العظمى" دون أي دليل.
الخميس 2019/04/25
انتهاك القواعد الأوروبية العامة لحرية الصحافة

موسكو- ناشدت مرغريتا سيمونيان، رئيسة تحرير قناة “روسيا اليوم” والوكالة الدولية للأنباء “روسيا سيغودنيا”، في حسابها على فيسبوك، الصحافيين التوقيع على الطلب الموجه للرئيس الأوكراني الجديد، فلاديمير زيلينسكي، للإفراج عن كيريل فيشينسكي رئيس تحرير موقع “نوفوستي أوكرانيا” التابع لوكالة “نوفوستي” الروسية.

وقالت سيمونيان في منشورها أن فيشينسكي يقبع في السجون الأوكرانية بلا ذنب. وذكر الموقع الرسمي لروسيا اليوم، أن صحافيين روسًا وجهوا رسالة إلى الفائز بانتخابات الرئاسة الأوكرانية، طالبوا فيها بالإفراج عن زميلهم فيشينسكي.

وأشار الصحافيون إلى أن زميلهم فيشينسكي متهم بـ”الخيانة العظمى” دون أي دليل، أثناء ممارسته لمهام عمله بمهنية وصدق، من أجل أداء واجبه الصحافي، وفق ما ذكر الموقع.

وجاء في الرسالة “لقد سبق لكم التأكيد على حرية وسائل الإعلام، بينما يندرج ما حدث لـ’كيريل’ تحت بند انتهاك القواعد الأوروبية العامة لحرية الصحافة وحقوق الإنسان. لذا، ندعو سيادتكم إلى النظر في ملف فيشينسكي، وبذل كل ما في وسعكم للإفراج عنه في أقرب فرصة ممكنة”.

وكان الصحافي كيريل فيشينسكي قد اعتقل في 15 مايو 2018، بالقرب من منزله في العاصمة الأوكرانية كييف، حيث تتهمه السلطات الأوكرانية بـ”الخيانة العظمى”، وبـ”دعم” جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك الشعبيتين المعلنتين من طرف واحد بشرق أوكرانيا، والمناهضتين لكييف.

وفي تصريحات سابقة لأحد محاميّ فيشينسكي، قال إنه لا يستبعد أن تتم عملية تبادل للصحافيين المحتجزين بين موسكو وكييف. وأضاف“الأمر ينبغي أن يُترَك للسياسيين والدبلوماسيين؛ لأن ذلك محض سياسة، للأسف، مواد القانون لا تُجزأ هنا”.

18