صحافيون وباحثون يحاكمون "الجزيرة" من واشنطن

الجمعة 2017/06/23
أميركا تحاكم الجزيرة: ديفيد بولوك الباحث في معهد واشنطن يستمع إلى تفاصيل المؤتمر الصحافي المنعقد عن الدعوى القضائية ضد قناة الجزيرة القطرية

واشنطن - هاجم صحافيون سابقون في قناة الجزيرة إدارة القناة، وقالوا إنها كانت ترسلهم إلى سوريا ومناطق صراع أخرى بهدف تبييض سمعة جماعات مصنفة كتنظيمات إرهابية، والتحول إلى بوق لجماعة الإخوان المسلمين.

وعقد نادي الصحافة الوطني الأميركي ندوة بعنوان “محكمة قناة الجزيرة” في مقر معهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى في واشنطن، بالتزامن مع سريان دعوى قضائية رفعها محمد فهمي، الصحافي السابق في القناة الإنكليزية وزملاء له، ضد قناة الجزيرة.

وقال فهمي إن الداعية المثير للجدل يوسف القرضاوي كان يظهر بشكل أسبوعي على قناة الجزيرة من أجل التحريض على العنف.

وقال فهمي إن الجزيرة حاولت مرارا توظيف أشخاص متهمين بالإرهاب.

وكان يجلس بجوار فهمي الباحث في معهد واشنطن ورئيس منتدى “فكرة” ديفيد بولوك، الذي قال إن “شعبية ومصداقية وقدرة قناة الجزيرة على تغطية الأحداث تضاءلت كثيرا، وهذا يرجع إلى الموقف السلبي من قبل بعض حكومات المنطقة، وفقدان الثقة من قبل المشاهدين”.

وأضاف لـ”العرب” أن “الجزيرة تحولت إلى ناطق رسمي باسم قطر وجماعات متشددة أخرى، على رأسها جماعة الإخوان المسلمين، ولم تعد نافذة مفتوحة للتحليل وبث الخبر الصحيح”.

وناقشت الندوة ازدواجية قناة الجزيرة، إذ تعمدت القناة نشر مقالات تدعم تنظيم الإخوان المسلمين باللغة العربية، في حين جاء المحتوى أكثر انفتاحا وحيادا على موقع القناة الإنكليزية.

وقال بولوك لـ”العرب” إنه يعتقد أن “مازال هناك مجال أمام قطر وقناة الجزيرة للقيام بتعديلات دون حدوث تغيير جوهري”.

وأضاف “لكني غير متأكد من أن دول المقاطعة ستقبل بهذا الأمر. نحن حقا نعيش مرحلة المفاجآت”.

1