صحافيو "أخبار اليوم" المغربية ضحايا صراعات المصالح المعقدة

النقابة الوطنية للصحافة المغربية تطالب المسؤولين حماية كرامة العاملين بفرض احترام حقوقهم ومكتسباتهم وإنهاء ما تمارسه إدارة "أخبار اليوم" من ترهيب على العمل النقابي.
الأربعاء 2020/10/14
الوضعية المالية الهشة تؤثر على مهنية العمل الصحافي

الرباط- حمّلت النقابة الوطنية للصحافة المغربية إدارة ومالكي صحيفة “أخبار اليوم”، “مسؤولية الحفاظ على حقوق ومكتسبات الصحافيين وبقية العاملين”.

ويأتي ذلك وفق بلاغ للنقابة، اطلعت “العرب” على نسخة منه، وجاء فيه “أمام ما يجري من صراعات معقدة على المصالح وسط المالكين الجدد للشركة، وفي ظل تواتر الأحداث والوقائع التي هزّت المجلس الإداري للشركة مؤخرا، حيث خرج بعضها إلى العلن، عقب تعيين مدير عام جديد للشركة”.

وفاقم عزل المدير العام للمؤسسة ومدير النشر الصحافي يونس مسكين من مهامه الإدارية والمالية، الصراعات الإدارية والمالية في المؤسسة الإعلامية.

وقال بيان صادر عن صحافيي وتقنيي وموظفي مؤسسة “ميديا21” الناشرة لصحيفة “أخبار اليوم”، إن فصل مسكين يعد قرارا متعسفا لم يحترم القوانين كما لم يراع الضوابط الأخلاقية.

عزل يونس مسكين يفاقم الصراعات الإدارية والمالية في المؤسسة الإعلامية
عزل يونس مسكين يفاقم الصراعات الإدارية والمالية في المؤسسة الإعلامية

ومن جانبه أكد يونس مسكين، أنه حين تسلّم مسؤولية تدبير شركة “ميديا21”، في بداية أبريل الماضي تفجّرت بشكل فوري ما أسماه “ألغام من الخلافات”، بسبب رفضه استمرار بعض الممارسات المفتقدة للأساس القانوني، وإصراره على بقاء المؤسسة وحقوق العاملين فيها على رأس الأولويات، خاصة أن المطالب المعبّر عنها تفتقد للشرعية القانونية والمبرر
الموضوعي.

وأضاف مسكين “طلب مني تسريح بشكل تعسفي من تقدّم لي بأسمائهم ضمن لائحة تتغير باستمرار، وفي المقابل تلاحقني مطالب بصرف كمبيالات وإمضاء عقود وصرف رواتب لا موجب لها في القانون ولا في الواقع”.

وطالبت النقابة الوطنية للصحافة المغربية، المسؤولين بحماية كرامة العاملين بفرض احترام حقوقهم ومكتسباتهم، وإنهاء ما تمارسه الإدارة من ترهيب على العمل النقابي للصحافيين، وذلك عقب لجوء المالك السابق للشركة إلى إصدار “تعليمات” لإدارة الشركة وردت في تسجيل صوتي مسرّب، بشأن خطة تسريح جماعي لعدد من الصحافيين في انتقاء مقصود كان يستهدف أعضاء اللجنة النقابية لـ”أخبار اليوم.”

وقالت النقابة، إنه “سبق للجنتها النقابية بصحيفة ‘أخبار اليوم’ أن نبهت إلى الاختلالات المتراكمة في التدبير المالي والإداري للشركة الناشرة لصحيفة ‘أخبار اليوم’، ونددت بما يكابده الصحافيون وبقية العاملين حتى اليوم من حيف وتعسف وتجاوز من الشركة المشغّلة لهم، وخرقها لأبسط المقتضيات والالتزامات القانونية تجاههم، مما يضر بشكل كبير بالوضعية المادية والاجتماعية للصحافيين وأسرهم، وهو الوضع الذي أثّر سلبا على أوضاعهم المهنية”.

وتضامن صحافيو وتقنيو وموظفو مؤسسة “ميديا21” الناشرة لصحيفة “أخبار اليوم” مع يونس مسكين، لقاء ما تعرض له من طرف ملاك المؤسسة، وهو ما يمكن اعتباره شططا في استعمال السلطة.

وقال العاملون بـ”أخبار اليوم” إنهم يرفضون التعامل معهم بهذه الطريقة الفجة والاستغلالية، مؤكدين أنهم ضدّ أن “يطلب منا في وقت الأزمة التضامن والتضحية بحقوقنا الاجتماعية من أجل تحقيق التوازن المالي للشركة، وفي فترات الرخاء يتم الانفراد بالقرارات وإنزالها بهذه الطريقة غير التشاركية”. كما هددوا باتخاذ الإجراءات القانونية إذا اقتضى الأمر.

وفي الإطار ذاته جددت النقابة الوطنية للصحافة المغربية، مرة أخرى “تضامنها المطلق مع صحافيي ‘أخبار اليوم’، داعية إلى “مساندتهم في محنتهم بكل الوسائل المشروعة”، ومؤكدة “وقوفها إلى جانبهم”.

18