صحافيو العراق ممنوعون من دخول البرلمان دون زي موحد

المرصد العراقي للحريات يطالب رئيس مجلس النواب بتنفيذ تعهداته باحترام الصحافيين ووسائل الإعلام، ووقف كل إجراء من شأنه تعطيل العمل وفق الدستور والقانون.
الاثنين 2019/07/08
البرلمان يفرض شروطه على الصحافيين

بغداد- دان المرصد العراقي للحريات الصحافية في نقابة الصحافيين العراقيين الإجراءات التي اتخذها الأمين العام لمجلس النواب سيروان سيريني عضو لجنة التربية السابق، والمتمثلة بإلزام الصحافيين بارتداء البدلات الرسمية مع أربطة العنق، وتكليف حراس المجلس بسحب بطاقات العمل الصحافي من الصحافيين الذين لا يلتزمون بالقرار، ومنعهم من دخول مبنى البرلمان.

وأثنى المرصد في بيان صحافي الأحد على موقف الدائرة الإعلامية في المجلس التي رفضت الإجراءات تلك برغم عدم الأخذ بموقفها من قبل سيريني وإصراره على قراره الغريب، ونيته إخراج الدائرة الإعلامية إلى مكان خارج المجلس.

وطالب المرصد رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي بتنفيذ تعهداته باحترام الصحافيين ووسائل الإعلام، ووقف كل إجراء من شأنه تعطيل العمل وفق الدستور والقانون.

 ويؤكد المرصد أن التعامل مع الصحافيين من قبل قوى سياسية وأمنية تحول إلى نوع من العبث لا يمكن القبول به مطلقا، ويدعو المرصد الصحافيين كافة إلى مقاطعة جلسات البرلمان حتى يحترم قادته الدستور وحرية الصحافة.

المرصد العراقي للحريات: التعامل مع الصحافيين من قبل قوى سياسية وأمنية تحول إلى نوع من العبث لا يمكن القبول به

من جهته، دعا النائب عن كتلة “صادقون” النيابية فاضل جابر الفتلاوي، الأحد، الأمانة العامة لمجلس النواب إعادة النظر في قرار فرض الزي الموحد على الصحافيين كونهم يمثلون السلطة الرابعة.

وقال الفتلاوي في تصريحات نقلتها وسائل إعلام محلية إن “الصحافة تعد السلطة الرابعة في نقل ما يجري من خلل في العراق وعليه نحن مع الصحافيين في أداء عملهم دون أي مضايقات من أحد”، مبينا أن كتلته “ستناقش ما يجري من كواليس داخل مجلس النواب”.

وأضاف أن “اتخاذ أي قرار داخل المجلس لا بد من إطلاع الكتل السياسية عليه وبالتالي لا بد لأمانة المجلس من إعادة النظر في القرار”، مشيرا إلى أن “كتلة ‘صادقون’ ستناقش الأمر وطرحه لمعرفة الأسباب الحقيقية بشأن فرض زي موحد على الصحافيين”.
كما أبدى صحافيون عراقيون استغرابهم الشديد من هذا القرار في تعليقاتهم على مواقع التواصل الاجتماعي.

18