صحافيو تونس: مهنية أكبر في التعاطي مع الأحداث الإرهابية

الخميس 2016/04/21
الانخراط في صحافة الجودة

تونس - سجل مرصد أخلاقيات المهنة في الصحافة المكتوبة والإلكترونية في تونس ضمن تقريره الثاني الخاص بشهري فبراير ومارس الماضيين، انخفاضا طفيفا في عدد الإخلالات المهنية عند تغطية الأحداث الإرهابية والنزاعات المسلحة وخطاب الكراهية.

وقدم من خلاله ما أفرزه الرصد من إخلالات مهنية بوسائل الإعلام التونسية المكتوبة والخاصة بمحوري التعاطي الإعلامي مع الإرهاب ونشر خطاب الكراهية.

وأفاد المشرف العلمي على مشروع المرصد منوبي المروكي خلال ندوة صحافية أنه تمّ رصد 1997 إخلالا خلال الفترة فبراير/ مارس 2016 مسجلا بذلك انخفاضا بـ70 إخلالا مقارنة بفترة ديسمبر/ يناير 2016.

وأوضح المروكي أن القسم الأكبر من الإخلالات تعلق بالتعاطي الإعلامي مع الإرهاب الذي سجل 1903 إخلالات فيما توزعت بقية الإخلالات بين خطاب الكراهية والنزاعات المسلحة بدرجة أقل.

كما سجل التقرير تحسن الأداء المهني للصحافيين خلال تغطية الأحداث الإرهابية الأخيرة بمدينة بن قردان من 7 إلى 10 مارس الماضي حيث تم تسجيل 668 إخلالا مقابل 1284 إخلالا تم ارتكابها في شهر فبراير الماضي وهو ما اعتبره معدو التقرير دليلا على استفادة الصحافيين من الانتقادات السابقة في تغطية أحداث مشابهة بالإضافة إلى التفاعل الإيجابي للناطق الرسمي باسم المحكمة الابتدائية مع الإعلاميين واعتماد بلاغات موحدة بين وزارتي الدفاع والداخلية.

أما بالنسبة إلى الإخلالات المتعلقة بالنزاعات المسلحة فهي لم تتجاوز 7 إخلالات كانت في مجملها بسبب نقل روايات وكالات الأنباء والصحف الأجنبية دون التثبت حسب التقرير ذاته.

وأفادت سكينة عبدالصمد الكاتبة العامة لنقابة الصحافيين التونسيين أن مشروع المرصد سيستمر لشهرين قادمين وسيكون أحد أسس مجلس الصحافة المزمع إحداثه لاحقا كنوع من آليات التعديل الذاتي للصحافة المكتوبة والإلكترونية.

وقال رئيس النقابة ناجي البغوري “إن الالتزام بمعايير الصحافة الأخلاقية وعدم الانخراط في خطابات العنف والكراهية ليس مجرد التزام بفضائل أخلاقية رفيعة، وإنما أيضا وأساسا هو انخراط في صحافة الجودة التي تلتزم بالمعايير المهنية والأخلاقية”.

18