صحافيو لوموند الفرنسية ممنوعون من دخول الجزائر

الخميس 2017/02/16
الصحيفة اتهمت مسؤولين جزائريين بالضلوع في فضائح فساد عالمي

الجزائر – رفضت السلطات الجزائرية منح تأشيرة دخول لصحافيي جريدة “لوموند” الفرنسية، المشاركين في الوفد الإعلامي للمرشح الرئاسي مانويل ماركون الذي يقوم بزيارة إلى البلاد ولقاءات مع مسؤولين جزائريين.

وذكرت تقارير إعلامية جزائرية أن السفارة الجزائرية في باريس رفضت طلبًا تقدمت به إدارة صحيفة “لوموند” بشأن منح تأشيرة الدخول إلى الجزائر، لتغطية الجولة الانتخابية لأبرز المرشحين لانتخابات الرئاسة الفرنسية.

وتمكن عدد من الصحافيين الفرنسيين من تغطية زيارة الوزير اليساري السابق إيمانويل ماكرون في الجزائر، وهو ما لم يتح لمراسل صحيفة “لوموند”، التي تصنفها الحكومة الجزائرية من ضمن “الإعلام المعادي”، وذلك بسبب تقارير إعلامية سابقة تناولت قضايا فساد لها علاقة بسياسيين بارزين في البلاد مما أثار غضبا واسعا لدى الحكومة الجزائرية.

واتهمت الصحيفة مسؤولين جزائريين بالضلوع في فضائح فساد عالمي على غرار وزير الصناعة عبدالسلام بوشوارب وهو أيضًا أبرز السياسيين الموالين للرئيس عبدالعزيز بوتفليقة وأكثر الوزراء المرشحين لخلافة رئيس حكومته عبدالمالك سلال، وعلى إثر ذلك اتخذت السلطات الجزائرية في وقت سابق قرارا بمنع توزيع “لوموند” على أراضيها.

وسبق للسلطات الجزائرية أن رفضت منح تأشيرة دخول لصحافيي “لوموند” وقناة “كنال” الفرنسية لتغطية زيارة مانويل فالس رئيس الحكومة الفرنسية، على خلفية مقالات وتقارير حول فضيحة “وثائق بنما” وعن صحة الرئيس الجزائري.

وتضامنت أربع وسائل إعلام فرنسية بارزة مع الصحافيين الممنوعين من دخول البلاد، وأعلنت أنها “ستقاطع” تغطية زيارة فالس إلى الجزائر تضامنا مع “لوموند” و“كنال”.

وأكدت صحيفة “ليبراسيون” وإذاعتا “فرانس أنتر” و”فرانس كولتور” عدم تغطية زيارة فالس “احتجاجا على إقصاء لوموند وكانال”، في حين أعلنت صحيفة “لوفيغارو” أنها اتخذت قرارا مشابها “باسم حرية الصحافة”.

يذكر أن صحيفة “لوموند” شاركت مع الاتحاد الدولي للصحافيين الاستقصائيين في درس الملفات التي كشفها مكتب المحاماة موساك فونسيكا في بنما، ونشرت على صفحتها الأولى في أبريل الماضي صورة للرئيس بوتفليقة بين القادة المتهمين بالتورط في تلاعب مالي، قبل أن توضح بأن اسم الرئيس الجزائري “لم يرد في أوراق بنما”. وتبين أن التقارير تشير إلى تورط شخصيات جزائرية لها علاقة بالنفط.

18