صحافي مغربي يفوز بجائزة أوروبّية لإعلام الهجرة

محمد كريم بوخصاص: الجائزة تشكل دافعا للصحافي المهني وتشعره بحجم تأثير قصصه التي كتبها.
الخميس 2019/12/05
مكافأة التميز الصحافي

توج الصحافي المغربي محمد كريم بوخصاص بالمرتبة الأولى لجائزة الاتحاد الأوروبي لإعلام الهجرة 2019 عن فئة “الصحافة المطبوعة” في حفل توزيع الجوائز بمالطا.

وقال محمد كريم بوخصاص، لـ”العرب”، في تعليقه على فوزه بالجائزة، “شاركت بتحقيق استقصائي رسم خارطة شاملة لتحركات ومسارات المهاجرين الأفارقة من جنوب الصحراء فوق التراب المغربي، من خلال تقفي أثرهم في طريق عبورهم إلى أوروبا، ورصد المعطيات الخفية المفسرة لكل تحركاتهم في 24 مدينة، والوقوف عند خبايا عمليات الترحيل الداخلي الذي يستهدفهم من طرف السلطات”.

وتهدف جائزة الإعلام حول الهجرة إلى إبراز ومكافأة التميّز الصحافي في المنطقة الأورومتوسطيّة، وهذه هي المرّة الثالثة التي يتمّ فيها منح الفرصة للصحافيّين الذين يعملون على ملفّات الهجرة للحصول على جائزة مموّلة من قبل الاتحاد الأوروبي.

وأضاف بوخصاص أن الجائزة تشكل دافعا للصحافي المهني وتشعره بحجم تأثير قصصه التي كتبها، كما أنها تعيد التعريف بالموضوعات التي يشتغل عليها الصحافي وخاصة التي كانت موضوعا للجائزة، مما يزيد من مضاعفة حجم التأثير في الرأي العام وصانع القرار.

وحصر الصعوبات التي واجهها في صعوبة الوصول إلى المعلومات في ظل غياب أرقام رسمية ودقيقة عن أعداد المهاجرين وانتشارهم، وأيضا رفض السلطات التعليق على نتائج التحقيق رغم التواصل معها بكل السبل، إلى جانب صعوبة إقناع المهاجرين بالحديث وبناء جسر ثقة معهم.

وصرّح القائمون على الجائزة، أنه تمت مكافأة الصّحافة البنّاءة التي تظهر من خلال الاهتمام الإنساني والقصص التحليليّة لإنتاج أعمال معمّقة تستغرق وقتًا طويلاً، دون السّعي إلى الإثارة.

ونوّه محمد الشرقاوي الأستاذ بجامعة جورج تاون، بقصة بوخصاص، وطريقة سرده لهذه المحنة الأفريقية، قائلا إن فوزه بالجائزة الأولى في صحافة الهجرة، جاء تأكيدا على مهارته في الصحافة الاستقصائية والعمل الميداني لموضوعه وشخصياته وقرائه.

Thumbnail
18