صحة القيادي الأسير مروان البرغوثي في خطر

الاثنين 2017/04/24
تواصل الفعاليات التضامنية مع المعتقلين المضربين بسجون إسرائيل

رام الله- قالت اللجنة الإعلامية لإضراب المعتقلين الفلسطينيين، إن تدهوراً صحياً خطيراً طرأ على الوضع الصحي للمضرب عن الطعام داخل السجون الإسرائيلية، النائب مروان البرغوثي.

جاء ذلك في بيان صادر اللجنة المنبثقة عن "هيئة شؤون الأسرى والمحررين" (تابعة لمنظمة التحرير) ونادي الأسير الفلسطيني (غير حكومي)".

وقال البيان إن التدهور الصحي لحالة البرغوثي استدعى طلب مدير سجن "الجلمة" (شمالي إسرائيل) منه بأخذ علاج فوري.

ولم يوضح البيان مزيدا من التفاصيل حول وضع البرغوثي الصحي.

وأوضحت أن البرغوثي الذي يقود الإضراب عن الطعام داخل السجون الإسرائيلية، منذ الـ17أبريل الجاري رفض العلاج قطعياً.

وأشار البيان أن مدير السجن طلب من المضرب ناصر أبو حميد (أحد الأسرى) إقناع "البرغوثي" بتلقّي العلاج، إِلَّا أنه رفض الانصياع لهم.

وأكد "أبو حميد" أنه إذا ما فقد البرغوثي الحياة فإنه "سيموت شهيداً".

ولليوم الثامن على التوالي خرج عشرات الفلسطينيين بقطاع غزة، الاثنين، في مسيرة، دعماً للمعتقلين المضربين عن الطعام داخل السجون الإسرائيلية.

ورفع المشاركون في المسيرة، التي دعت إليها الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين (فصيل يساري) في القطاع، لافتات تُطالب المجتمع الدولي بالضغط على الجانب الإسرائيلي للإفراج عن المعتقلين داخل سجونه.

وقال جميل مزهر، عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية: "جئنا اليوم كي نؤكد تضامننا مع الأسرى المضربين عن الطعام داخل سجون إسرائيل، نقول لهم نحن معكم ولن نتخلى عنكم".

وتابع "يجب على السلطة الفلسطينية وقف تنسيقها الأمني مع الجانب الإسرائيلي الذي يعتقل داخل سجونه آلاف الأسرى ويعرّض حياتهم للخطر، بسبب سياساته الخطيرة".

وطالب مزهر الرئيس الفلسطيني محمود عباس بـ"المسارعة لرفع دعاوى ضد إسرائيل في محكمة الجنايات الدولية، لعقابها على الجرائم التي ترتكبها بحق الأسرى"، على حدّ قوله.

ودعا المجتمع الدولي بالالتزام بمسؤولياته تجاه قضية المعتقلين داخل السجون الإسرائيلي والانتصار لحقوق الإنسان، والكفّ عن تواطئه مع الجانب الإسرائيلي.

وقال: "كما أن نرسل رسالتنا للجانب الإسرائيلي، فنقول لن نتخلى عن الأسرى، وحريتهم قريبة".

ومن جانب آخر، شارك فلسطينيون، صباح الاثنين، في وقفة، أمام اللجنة الدولية للصليب الأحمر بمدينة غزة، تضامناً مع المعتقلين المضربين عن الطعام.

ويخوض مئات المعتقلين الفلسطينيين منذ 17 إبريل الجاري، إضرابا مفتوحا عن الطعام، للمطالبة بتحسين ظروف حياتهم في السجون الإسرائيلية.

ويقود الإضراب، مروان البرغوثي، عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح"، المعتقل منذ 2002.

وتعتقل إسرائيل نحو 6 آلاف و500 فلسطيني، بينهم 57 امرأة و300 طفل، في 24 سجناً ومركز توقيف، بحسب بيانات رسمية فلسطينية.

1