صحوة ديوكوفيتش تضعه في نصف نهائي أميركا المفتوحة

ديوكوفيتش يلتقي في دور الأربعة مع نيشيكوري فيما يلتقي الإسباني رافاييل نادال مع الأرجنتيني خوان مارتن دل بوترو.
الجمعة 2018/09/07
بطل المراحل المتقدمة

نيويورك – بلغ الصربي نوفاك ديوكوفيتش المصنف الأول سابقا الدور نصف النهائي من بطولة الولايات المتحدة المفتوحة لكرة المضرب، آخر البطولات الأربع الكبرى، ولحق بالياباني كي نيشيكوري الذي ثأر لخسارته في النهائي قبل أربعة أعوام أمام الكرواتي مارين سيليتش.

وفي ربع النهائي تغلب ديوكوفيتش، السادس والمتوج بطلا عامي 2011 و2015 على ملاعب فلاشينغ ميدوز الصلبة، على الأسترالي جون ميلمان 6-3 و6-4 و6-4، فيما فاز نيشيكوري المصنف 19 والفائز على سيليتش السابع 2-6 و6-4 و7-6 (7-5) و4-6 و6-4.

ويلتقي ديوكوفيتش في دور الأربعة مع نيشيكوري، فيما تجمع المباراة الثانية الإسباني رافاييل نادال الأول وحامل اللقب مع الأرجنتيني خوان مارتن دل بوترو الثالث والمتوج بلقب وحيد في البطولات الكبرى وكان في فلاشينغ ميدوز بالذات عام 2009 بفوز ماراثوني على السويسري روجيه فيدرر 3-6 و7-6 (7-5) و4-6 و7-6 (7-4) و6-2 حارما إياه من تتويج سادس تواليا بعد أن احتكر اللقب من 2004 إلى 2008.

وكان ميلمان حقق مفاجأة في الدور الرابع بإخراج فيدرر المصنف ثانيا وحرمانه من الاستمرار في مشوار البحث عن اللقب السادس في البطولة الأميركية.

واحتاج ديوكوفيتش الباحث عن اللقب الرابع عشر في بطولات الغراند سلام ومعادلة رقم الأميركي الشهير بيت سامبراس، إلى نحو ثلاث ساعات لإنهاء مغامرة الأسترالي.

وسيطر ديوكوفيتش بشكل واضح على المجريات، وعكست الإحصائيات هذا الواقع (24 خطأ مباشرا و53 ضربة رابحة مقابل 46 خطأ و30 ضربة لمنافسه)، لكنه لم ينجح في كسر إرسال منافسه إلا أربع مرات من أضل 20 فرصة سنحت له.

Thumbnail

وقال بعد الفوز “لقد أحرجني بشكل جدي. إنه من نوع اللاعب الذي يجعلك ترتكب أخطاء وتبحث عن النقطة. إنه حقا مقاتل استثنائي”.

وأضاف “يركض كثيرا إلى اليسار وإلى اليمين، ويجعلك من الناحية التكتيكية تقيم توازنا بين الصبر لانتزاع النقطة وأخذ المبادرة الهجومية لامتلاك الفرصة من خلال كرة قصيرة. لكن الكلام يبقى أسهل كثيرا من التطبيق الفعلي”.

وأكد “لقد قاتلنا نحن الاثنان ضد الظروف المناخية السائدة. تنفسنا بكثرة وبدلنا ملابسنا كثيرا في المباراة، ومرات عدة منذ انطلاق البطولة من أجل البقاء على قيد الحياة في الملعب”. وتابع “هذا غير معقول، علي أن أحضر معي 10 قمصان في كل مباراة، وبعد كل شوطين أجد نفسي مبللا بالكامل. كنا نعتقد أننا في ساونا”.

وغاب ديوكوفيتش، الذي وضع بتتويجه قبل شهرين في ويمبلدون الإنكليزية حدا لعامين من التذبذب راوح بين إصابة في الكوع وانشغال بال، عن المشاركة العام الماضي، وهو بلغ نصف النهائي في آخر 11 ظهورا له.

وفي مباراة ماراثونية استغرقت قرابة أربع ساعات. حقق نيشكيوري (28 عاما) فوزه التاسع على سيليتش في المواجهة الخامسة عشرة بينهما، وثأر لخسارته أمام الكرواتي في نهائي عام 2014 على الملعب عينه، أرثر آشي الرئيسي.

وأنهى سيليتش (29 عاما)، وصيف بطل أستراليا المفتوحة مطلع العام الحالي ووصيف بطل ويمبلدون 2017، المجموعة الأولى في 35 دقيقة، وكان في موقف أقوى ومناسب لتحقيق الفوز بعد أن تقدم في الثانية 4-2، لكنه ارتكب أخطاء كثيرة، وفقد إرساله مرتين ثم خسر الثالثة وهي الأطول توقيتا (ساعة و7 دقائق) بشوط فاصل.

وأنعش الكرواتي العملاق آماله في العودة بعد كسر إرسال الياباني في الشوط السابع من المجموعة الرابعة وإنهائها لمصلحته 6-4 مدركا التعادل (2-2)، لكن الكلمة الفصل كانت لنيشيكوري في المجموعة الخامسة الحاسمة بعدما استولى على إرسال منافسه الذي بدا فاقد التركيز.

22