صحيفة الوطن الكويتية تخسر معركة استمرارها

الثلاثاء 2015/05/26
وزارة التجارة طبقت القانون على عدد من الشركات بعد إنذارها بضرورة إصلاح وضعها المالي

الكويت – خسرت دار “الوطن”، للصحافة والطباعة والنشر في الكويت معركتها القضائية في محكمة الاستئناف التي أيدت قرار وزارة التجارة والصناعة الكويتية بإغلاق الشركة.

وكانت وزارة التجارة والصناعة الكويتية، أصدرت، في 19 يناير الماضي، قرارًا بإغلاق شركة دار “الوطن”، للصحافة والطباعة والنشر التي تصدر عنها صحيفة “الوطن”، وعددً من المجلات التابعة لها، نظرا لمخالفة الشركة اشتراطات الحد الأدنى من رأس المال، خاصة بعد خسارتها أكثر من ثلاثة أرباع رأس مالها.

وعاودت الصحيفة الصدور في 12 فبراير الماضي، بعد نحو 25 يوما من توقفها لمدة ثلاثة أيام إثر قيام محكمة كويتية، برفض استشكال الحكومة على أمر قاضي الأمور الوقتية، الذي قضى بوقف تنفيذ قرار وزير التجارة، الخاص بسحب ترخيص الصحيفة، وما ترتبت عليه من قرارات صدرت عن وزارة الإعلام، لحين الفصل في الدعوى المرفوعة من “الوطن”، لكنها عاودت الإيقاف مرة أخرى بقبول استشكال الحكومة وتنفيذ قرار الإغلاق.

وكان قاضي الأمور الوقتية، أصدر في 28 يناير الماضي، حكما بوقف تنفيذ قرار سحب الترخيص، وما ترتبت عليه من قرارات أخرى لحين الفصل في الدعوى، لكن محاميي الحكومة قدموا استشكالا في اليوم ذاته ما أوقف تنفيذ الحكم.

وفي 22 يناير الماضي ألغت وزارة الإعلام الكويتية، ترخيص إصدار الصحيفة والمجلات التابعة لها.

وقالت لولوة السالم، الوكيل المساعد لقطاع الصحافة والنشر والمطبوعات بوزارة الإعلام في تصريح لها آنذاك، إنه “تنفيذا لقرار بحل إحدى الشركات المالكة لإحدى الصحف “الوطن”، وعدد من المجلات، وعملا بنص مادة في قانون المطبوعات والنشر، قامت وزارة الإعلام بإلغاء ترخيص إصدار تلك الصحيفة والمجلات”.

لولوة السالم: عملا بقانون المطبوعات والنشر قامت وزارة الإعلام بإلغاء ترخيص الصحيفة

وأكدت السالم لوكالة الأنباء الكويتية “حرص الوزارة على تطبيق القانون مع التأكيد على حرية النشر والتعبير التي كفلها الدستور الكويتي ونظمها قانون المطبوعات والنشر”.

وينص القانون الكويتي على إلغاء التراخيص التجارية للشركات التي تسجل خسائر أكبر من 75 بالمئة من رأس مالها. وتنص المادة 14 من قانون المطبوعات الكويتي على إلغاء تراخيص الصحف “إذا كان صاحب الترخيص شخصية اعتبارية وزالت صفتها القانونية لأي سبب من الأسباب”.

وأكدت الوزارة في بيان أنها طبقت القانون على عدد من الشركات بعد إنذارها بضرورة إصلاح وضعها المالي.

وكان قد صرح وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الكويتي الشيخ محمد عبدالله المبارك الصباح للصحفيين أن القرار لم يتخذ لأسباب سياسية.

وكان رئيس تحرير “الوطن”، الشيخ خليفة علي الخليفة الصباح، قد اتهم في لقاء تلفزيوني بعيد سحب ترخيص الصحيفة بيومين، الحكومة بـ”اللجوء إلى أساليب ملتوية، لسحب ترخيص شركة دار “الوطن”، بعد أن عجزت عن إيجاد ثغرة في قانون المرئي والمسموع.

ووجه “الصباح”، اتهامات إلى من أسماهم “خصومه”، بالمساهمة في إغلاق الصحيفة.

وشهدت الصحيفة، التي توزع نحو 100 ألف نسخة يومياً، عام 2014 تحولا في خطها السياسي، فقد كانت تدعم الحكومة، إلا أنها تبنت خطا متشددا بشأنها في العامين الأخيرين.

وصدرت صحيفة الوطن لأول مرة كأسبوعية سياسية عام 1962، قبل أن تصدر بشكل يومي في 1974، ويصدر عن الشركة المالكة عدد من المجلات الدورية المنوعة، وتصنفها مراكز إحصائية ومصادر إعلامية على أنها الأكبر في البلاد.

18