صحيفة سعودية تؤكد خبر "العرب" بشأن تفكيك خلية إخوانية وتفند نفي الداخلية

الثلاثاء 2014/05/27
منصور التركي نفى صحة الخبر المنشور في صحيفة "العرب"

الرياض - قالت صحيفة سعودية إن سلطات المملكة تجري تحقيقات مع تسعة من أساتذة الجامعات بسبب انتمائهم لجماعة الإخوان المسلمين غالبيتهم من دول عربية مجاورة، وذلك في تأكيد لما كانت صحيفة “العرب” قد انفردت بنشره الجمعة الماضية على صفحتها الأولى، وسارعت وزارة الداخلية السعودية لنفيه السبت.

وأفادت صحيفة “عكاظ” أن التحقيقات الأولية أثبتت “تورط الأساتذة الموقوفين، وبينهم سبعة من دول عربية مجاورة واثنان من المملكة، من خلال تسجيلات صوتية ورسائل إلكترونية مع تنظيمات خارجية”.


وكانت صحيفة العرب أول من أشار إلى خبر الاعتقال في عددها الصادر يوم الجمعة الثالث والعشرين من مايو الحالي.


وأصدرت الداخلية السعودية السبت بيانا تنفي فيه صحة الخبر مطالبة الصحيفة بـ”تحري الدقّة”.

وقال اللواء منصور التركي المتحدث الأمني في الوزارة “إن الخبر المنشور في الصحيفة لا أساس له من الصحة جملة وتفصيلا”، ودعا “العرب” إلى “احترام مبادئ ومواثيق العمل الإعلامي، وممارسة المهنية فيما تنشره، والابتعاد عن الأخبار الملفقة”.

وتوقعت صحيفة “عكاظ” الانتهاء من التحقيقات منتصف يونيو المقبل، مشيرة إلى أن “المتورطين سيعاقبون بالسجن والغرامة المالية والترحيل لغير السعوديين فيما يعاقب حاملو الهوية الوطنية بالسجن بين عشرة إلى خمسة عشر عاما”.

ولم تذكر الصحيفة السعودية جنسية المورطّين في القضية والذين بينت “العرب” في خبرها أنهم يعملون بدعم قطري، علما أنّه -في إطار السعي للتهدئة وإرسال إشارات حسن نية تجاه الدوحة- أصدرت السلطات السعودية تعليمات لوسائل الإعلام بتفادي ذكر اسم قطر عند الإشارة إلى الأزمة المتصاعدة بين البلدين.

وكانت السعودية اتخذت مطلع مارس الماضي قرارات صارمة حيال الإخوان المسلمين وجماعات أخرى تصنّفها إرهابية.

ومن أبرز الحركات القريبة من الإخوان المسلمين في المملكة تيار “الصحوة” بقيادة الداعية سلمان العودة، كما أن العديد من المغردين والدعاة البارزين يعدون من المقربين من فكر الإخوان. وشكّلت قرارات المملكة ضربة موجعة للإخوان المسلمين.

3