صدارة التصنيف العالمي لم تعد هدفا أساسيا لفيدرر

لاعب كرة المضرب روجيه فيدرر يبدأ حملة الدفاع عن لقبه بلقاء أحد المتأهلين من التصفيات بعد أن فقده في دورة إنديان ويلز للماسترز.
السبت 2018/03/24
دورة ميامي أهم من التصنيف العالمي

ميامي (الولايات المتحدة)- اعتبر السويسري روجيه فيدرر أن احتفاظه بصدارة التصنيف العالمي للاعبين المحترفين في كرة المضرب بات “هدفا صغيرا” بالنسبة إليه، في وقت يستعد للدفاع عن لقبه في دورة ميامي الأميركية، ثاني دورات الماسترز للألف نقطة هذا الموسم.

ويبدأ فيدرر حملة الدفاع عن لقبه في ميامي السبت بلقاء أحد المتأهلين من التصفيات، وذلك بعد أقل من أسبوع على فقدانه لقبه في دورة إنديان ويلز للماسترز أمام الأرجنتيني خوان مارتن دل بوترو.

ويحتاج السويسري (36 عاما) إلى بلوغ ربع نهائي ميامي للاحتفاظ بالصدارة، أو مواجهة احتمال خسارتها لصالح غريمه التقليدي الإسباني رافائيل نادال الثاني، علما أن الفارق بينهما يبلغ 290 نقطة فقط. وقال فيدرر المتوج بعشرين لقبا في البطولات الكبرى (رقم قياسي) “أفكر بصدارة التصنيف بعض الشيء، لكن ليس أكثر من ذلك (..) هي هدف صغير. البقاء في الصدارة سيكون جيدا، لكنه ليس أكثر أهمية من ذلك”. واعتبر أنه حتى في حال لم يحتفظ بالصدارة فذلك “لن يكون نهاية العالم”.

واستعاد فيدرر في فبراير صدارة التصنيف من نادال، ليصبح أكبر لاعب يتبوأ المركز الأول، متفوقا على اللاعب السابق الأميركي أندريه أغاسي الذي تصدر في عام 2003 بعمر 33 عاما و131 يوما. وكانت هذه المرة الأولى التي يعود فيها السويسري إلى الصدارة منذ 2012، علما أنه يحمل الرقم القياسي في عدد أسابيع تصدر التصنيف (302).

بعد غيابه لأشهر في النصف الثاني من 2016، عاد فيدرر بقوة في 2017، وأحرز سبعة ألقاب أبرزها بطولتي أستراليا المفتوحة وويمبلدون الإنكليزية

إعجاب بدل بوترو

كانت خسارة فيدرر أمام دل بوترو في نهائي إنديان ويلز الأسبوع الماضي، الأولى له هذا الموسم بعد 17 فوزا متتاليا. وتحدث السويسري بإعجاب عن الأرجنتيني الذي عاد بقوة إلى الملاعب بعدما عانى من إصابات هددت مسيرته وأبعدته لفترات طويلة.

وقال “يمكنني فقط النظر من بعيد والتفكير بذلك، وأتساءل كيف كان الوضع بالنسبة إليه، فمن الصعب تخيل ذلك. الأمر الأكثر أهمية في العمليات الجراحية وفي الإصابات في اعتقادي هو الشكوك: هل ستكون قادرا على العودة وتخطي الخوف واستعادة الثقة مجددا؟”.

وتابع “إنها قصة جميلة لأنه قام بذلك في النهاية (..) من الصعب القيام بذلك، وهذا يستحق برأيي الكثير من الاحترام”. وشدد السويسري على أنه تجاوز خسارته أمام دل بوترو، على الرغم من أنه أتيحت له ثلاث فرص لحسم المباراة أنقذها الأرجنتيني.

وقال “لم أكن في حاجة إلى الكثير من الوقت لتجاوزها (الخسارة)، لأنني شعرت بأن النتيجة كانت يمكن أن تذهب في أي من الاتجاهين. للأسف لم أكن الفائز ربما لأن الحظ كان إلى جانبي في الملاعب في آخر 14 شهرا، ولذلك لا بأس بخسارة بعض المباريات”.

عودة قوية

بعد غيابه لأشهر في النصف الثاني من 2016، عاد فيدرر بقوة في 2017، وأحرز سبعة ألقاب أبرزها بطولتي أستراليا المفتوحة وويمبلدون الإنكليزية. واحتفظ هذه السنة بلقب ملبورن وأضاف لقب دورة روتردام الهولندية.

ويشارك دل بوترو (29 عاما) في دورة ميامي أيضا، وقد أحرز في إنديان ويلز لقبه الأول في دورات الماسترز للألف نقطة. وانطلقت الأربعاء منافسات الرجال في دورة ميامي، إلا أن أبرز المصنفين لن يخوضوا مبارياتهم قبل الجمعة، وذلك مباشرة في الدور الثاني.

23