صدارة النصر أمام اختبار الأهلي

الجمعة 2013/12/27
كلاسيكو الفرصة الأخيرة للبرتغالي بيريرا

الرياض- تستأثر قمة النصر والأهلي باهتمام جماهير الكرة السعودية والمقررة ليوم الأحد، في ختام الجولة الخامسة عشرة من الدوري السعودي للمحترفين التي سوف تنطلق، اليوم الجمعة، بثلاث مباريات على أن تستكمل السبت بأربع مباريات. فيلعب الشباب مع الشعلة والفيصلي مع التعاون والنهضة مع الفتح، ويوم السبت، يلتقي الهلال مع الاتفاق والرائد مع نجران والاتحاد مع العروبة.

ويترقب عشاق فريق النصر بشغف بالغ هذه القمة، باعتبارها أهم الاختبارات التي تواجه فريقهم على طريق احتفاظه بالصدارة وبفارق النقاط بينه وبين أقرب ملاحقيه، بينما يعتبرها كثير من المراقبين داخل الجماهير الأهلاوية فرصة أخيرة للبرتغالي بيريرا بعد تدهور نتائج الفريق الأخيرة، حيث وصلت العلاقة بينه وبين الجماهير إلى طريق مسدود. وحتى الآن نجح النصر في تبني سياسة جديدة، مكنت الفريق من اعتلاء صدارة الدوري وبفارق أربع نقاط عن صاحب المركز الثاني. وترتكز هذه السياسة على دعامتين : الأولى تتمثل في اعتبار كل مباراة، بطولة في حد ذاتها ولا بد من الفوز بها، والثانية حصد النقاط الثلاث دون النظر إلى المستوى الفني.

ويدخل النصر المتصدر في تحد جديد في ضيافة الأهلي. ويسعى الفريق النصراوي إلى تحقيق فوز جديد يحكم من خلاله قبضته على الصدارة والمحافظة على سجله خاليا من الهزائم، بينما يأمل الأهلي في وضع حد لنتائجه المتواضعة ومستوياته التي لم تقنع أنصاره وإلحاق الخسارة الأولى بمضيفه والتي قد يستعيد من خلالها توازنه ويعود للمنافسة على المركز الثالث.

يتطلع الشباب إلى استعادة نغمة الانتصارات، عندما يستقبل الشعلة بالرياض، فهو لم يتذوق طعم الفوز في مبارياته الثلاث الأخيرة

وتصب الفوارق الفنية والمعنوية في مصلحة النصر وترجح كفته للفوز، إلا أن المواجهة لن تكون سهلة وستشهد تنافسا مثيرا وسباقا محموما بين الفريقين لحسم المباراة. إذ يدخل النصر صاحب الأرض والجمهور المباراة وهو في صدارة الترتيب برصيد 36 نقطة حيث فاز في 11 مباراة وتعادل في 3 ولم يتذوق طعم الخسارة حتى الآن.

في المقابل، يدخل الأهلي المباراة وهو في المركز الخامس برصيد 21 نقطة، حيث فاز في 5 مباريات وتعادل في 6 وخسر في 3، ويتطلع إلى تجاوز كبوته السابقة ومصالحة جماهيره خصوصا بعد خروجه من مسابقة كأس ولي العهد أمام الفتح. وسيحاول مدربه البرتغالي، فيتور بيريرا، الذي طالته الانتقادات في المباريات الأخيرة إيقاف الضغوط الجماهيرية والإعلامية والرد على منتقديه من خلال هزيمة المتصدر رغم افتقاده لأبرز عنصرين وهما البرازيلي مارسيو موسورو والدولي مصطفى بصاص. ويبرز في صفوف الفريق أسامة هوساوي ومنصور الحربي وتيسير الجاسم ووليد باخشوين والكوري سون هيون.

ويتطلع الشباب لاستعادة نغمة الانتصارات عندما يستقبل الشعلة في الرياض، فالشباب الذي لم يتذوق طعم الفوز في مبارياته الثلاث الأخيرة ويسعى إلى حصد النقاط الكاملة للتمسك بالمركز الثالث، بينما يأمل الشعلة الذي يصارع من أجل البقاء في مواصلة عروضه الجيّدة التي قدمها في مبارياته الأخيرة. وسيحاول الهلال مرة أخرى تشديد الضغط على الثاني عندما يلتقي ضيفه الاتفاق، إذ يحتل المركز الثاني ويبتعد عن النصر بفارق أربع نقاط، ولذلك يأمل بتعثره للاقتراب منه أكثر خصوصا بعد أن اطمأن لوجوده في نصف نهائي كأس ولي العهد. ويبحث الفيصلي عن فوز يبعده مؤقتا عن منطقة الخطر عندما يستضيف التعاون بالمجمعة، ويلتقي النهضة مع الفتح حامل اللقب في الدمام، ويلعب الاتحاد مع العروبة ساعيا إلى رد اعتباره بعد أن خسر أمامه في الدور الأول، كما يحل نجران ضيفا ثقيلا على الرائد.

22