صداقات الطفولة تحافظ على الصحة عند الكبر

البالغون الذين اعتادوا قضاء الكثير من الوقت مع أصدقائهم، خلال مرحلة الطفولة، لديهم مستويات ضغط دم أقل ووزن مثالي.
الاثنين 2018/04/02
والانفتاح على الآخرين في مرحلة مبكرة ينعكس إيجابا على الصحة

واشنطن - أظهرت دراسة أميركية حديثة أن البالغين الذين قضوا وقتًا أطول مع أصدقائهم في مرحلة الطفولة يتمتعون بصحة ورفاهية أفضل عند الكبر.

أنجز الدراسة باحثون من جامعتي بيتسبرغ وتكساس في الولايات المتحدة، وهي دراسة طويلة الأمد أجريت على 267 بالغًا، تم رصد حياتهم الاجتماعية عندما كانوا في سن 6 إلى 16 عاما.

وتناولت الدراسة سمات الشخصية مثل الانطواء والانفتاح في كل من مرحلتي الطفولة والبلوغ، وكذلك الصحة البدنية والوضع الاجتماعي والاقتصادي للمشاركين.

ووجد الباحثون أن البالغين الذين اعتادوا قضاء الكثير من الوقت مع أصدقائهم، خلال مرحلة الطفولة، لديهم مستويات ضغط دم أقل ووزن مثالي.

ولاحظ الباحثون أن مؤشر كتلة الجسم، الذي يفحص العلاقة بين طول ووزن الجسم وتقدير كمية الدهون، لهؤلاء ينخفض بشكل واضح عند بلوغهم سن الـ32، مقارنة بغيرهم ممن لم يقضوا وقتا أطول مع أصدقاء الطفولة.

وأشار الفريق إلى أن انخفاض ضغط الدم مرتبط أيضًا بتراجع مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

وقالت الدكتورة جيني كونديف التي قادت فريق البحث بجامعة تكساس إن “هذه النتائج تشير إلى أن حياتنا الاجتماعية المبكرة قد يكون لها تأثير وقائي على صحتنا الجسدية في مرحلة البلوغ”.

وأضافت موضحة “الدراسة توفر دليلاً قوياً على أن الاندماج الاجتماعي والانفتاح على الآخرين في مرحلة مبكرة من الحياة مفيدان لصحتنا، وينعكسان بالإيجاب أيضًا على السمات الشخصية والوضع الاجتماعي”.

21