صدامات عربية نارية في أبرز مواجهات دور الـ16 لكأس الكونفدرالية

الأربعاء 2015/05/06
الأهلي المصري يعول على كأس الكاف لإنقاذ موسمه

القاهرة - أسفرت قرعة دور الـ16 الإضافي لبطولة كأس الكونفدرالية الأفريقية عن مواجهات من العيار الثقيل أبرزها لقاء الأهلي المصري مع الأفريقي التونسي والنجم الساحلي التونسي مع الرجاء البيضاوي المغربي. وأجريت القرعة، أمس الثلاثاء، بمقر الاتحاد الأفريقي لكرة القدم “كاف” بمدينة 6 أكتوبر بالقاهرة.

وكانت أقوى المواجهات بين الأهلي بطل مصر مع الأفريقي التونسي، بينما يصطدم النجم الساحلي بنظيره الرجاء البيضاوي المغربي، ويخوض الزمالك المصري مهمة سهلة أمام سانغا الكونغولي، بينما يصطدم الترجي التونسي بنظيره هارتس أوف أوك الغاني. ويلعب الصفاقسي التونسي مع أسيك ميموزا الإيفواري، وفيتا كلوب مع الملعب المالي، وليوبار الكونغولي مع ووري ولفز النيجيري، وأورلاندو بيراتيس مع كالوم الغيني. وتتأهل 8 أندية إلى دور المجموعات ببطولة الكونفدرالية بعد هذه المرحلة.

وأسفرت القرعة عن مجموعة أولى تضم الفائز من لقاء الأهلي والأفريقي التونسي مع الفائز من لقاء هارتس الغاني مع الترجي التونسي والفائز بين الرجاء المغربي والنجم الساحلي التونسي والفائز من مواجهة الملعب المالي وفيتا كلوب الكونغولي.

ويبقى طريق المجموعة الثانية أسهل كثيرا فيضم الفائز من لقاء الزمالك المصري أو سانجا الكونغولي والفائز من مباراة أسيك الإيفواري والصفاقسي التونسي والفائز من مباراة ليوبار الكونغولي ووري وولفز النيجيري والفائز من لقاء أورلاندو بيراتيس الجنوب أفريقي وكالوم الغيني.

ومن ناحية أخرى أسفرت قرعة منافسات دور المجموعات لبطولة دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم للنسخة الحالية لعام 2015 عن مجموعة نارية تضم وفاق سطيف الجزائري حامل اللقب والمغرب التطواني والهلال السوداني وسموحة المصري.

وضمت المجموعة الثانية مولودية العلمة واتحاد العاصمة الجزائريين ومازيمبي الكونغولي والهلال السوداني. ومن المنتظر أن تنطلق منافسات دور المجموعات في دوري أبطال أفريقيا منتصف شهر مايو الحالي.

ويسعى وفاق سطيف إلى الاحتفاظ بلقبه رغم استقالة مدربه خير الدين مضوي، بينما يراهن المغرب التطواني على استمرار مفاجآته بعد الإطاحة بالأهلي المصري ويبقى سموحة الفارق المصري الذي يراهن على إحداث مفاجأة جديدة بعد إقصاء إنيمبا النيجيري وليوبار الكونغولي وأهلي طرابلس الليبي في أولى مشاركاته.

المريخ السوداني سيزور الجزائر ثلاث مرات ليواجه وفاق سطيف حامل اللقب واتحاد العاصمة بطل الدوري المحلي ومولودية العلمة في المجموعة الأولى

وسيزور المريخ السوداني الجزائر ثلاث مرات خلال الأشهر المقبلة ليواجه وفاق سطيف حامل اللقب واتحاد العاصمة بطل الدوري المحلي ومولودية العلمة في المجموعة الأولى.

وأصبحت هذه المرة الأولى التي تقع ثلاثة فرق من بلد واحد في مجموعة واحدة بدور المجموعتين في المسابقة القارية الأهم في أفريقيا.

وقال حاتم عبدالغفار مدير الكرة في المريخ “يمكن أن نقيم في الجزائر خلال هذه الفترة.. لا توجد مشكلة”.

وأضاف لرويترز “المريخ قادر على تحقيق نتيجة جيدة.. لا نخشى شيئا. نحن نفكر في البطولة.. نفكر في اللقب”. “هذه ثلاث مواجهات عربية صعبة وكلها قوية.. لكننا لا نخشى شيئا”.

وبوسع المريخ أن يحلم في مسابقة لم يسبق له الفوز بلقبها وهو الذي تجاوز الترجي التونسي بطل أفريقيا السابق في دور الـ16. لكنه وهو يواجه ممثلي الجزائر سيكون مطالبا بقدر كبير من الحذر بعدما حققت هذه الفرق بدورها نتائج جيدة هذا الموسم.

وسطيف هو متصدر الدوري الجزائري هذا الموسم وبلغ دور المجموعتين على حساب الرجاء البيضاوي المغربي. وقال محمد روراوة رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم في تعليق سريع “لا مشكلة.. هذه القرعة لا تمثل أي مشكلة”. ولم يعلق روراوة حين سئل إن كان وقوع الممثلين الثلاثة لبلاده في مجموعة واحدة في صالح كرة القدم الجزائرية.

وعبر مولودية العلمة الذي يحتل المركز 11 في الدوري الجزائري لدور الثمانية على حساب الصفاقسي التونسي بينما تأهل اتحاد العاصمة بالفوز على كالوم الغيني.

وأعلن طارق زعبوب المشرف العام لنادي مولودية العلمة، أن فريقه سيحضر جيدا لدور المجموعات لدوري أبطال أفريقيا أملا بتحقيق نتائج إيجابية، بموازاة مع إبدائه رغبة النادي استمرار المدرب الفرنسي جول أكورسي بمنصبه.

وقال زعبوب “أعتقد أن هذا التأهل تاريخي لأنه تحقق في أول مشاركة خارجية للفريق، صرحنا من قبل بأننا سنذهب للصفاقسي للعودة بورقة التأهل، والحمد لله حققنا ذلك ولو بصعوبة في ظل الظروف التي عاشها الفريق خصوصا من التحكيم المنحاز للفريق المحلي، لكن إرادة اللاعبين والأنصار الذين تنقلوا بقوة كانت أقوى وعدنا بتأهل تاريخي ورائع”.

وردا على سؤال حول طموحات الفريق بعد بلوغ دور المجموعات، أكد زعبوب أن “الفريق حقق الهدف الرئيس من هذه المشاركة، تركيزنا حاليا منصب على الدوري المحلي، حيث تنتظرنا مواجهة قوية ضد جمعية الشلف، وسنشرع في التحضير الجيد لها، بالنسبة لدوري أبطال أفريقيا وبعد ضمان البقاء سنحضر لها أحسن تحضير بهدف الذهاب بعيدا أتمنى فقط أن تخدم القرعة فريقنا ونؤدي مشوار مقبول”.

وبالنسبة إلى مستقبل المدرب الفرنسي أكورسي الذي يشرف على الفريق منذ نحو شهرين فقط، أكد المشرف العام لنادي مولودية العلمة أن إدارة النادي تأمل استمرار المدرب بمنصبه لأن “كفاءته عالية وبصمته واضحة على الفريق وأثر بشكل غريب على اللاعبين والنتائج تحكي عن ذلك، لم ينهزم في خمس مباريات وعاد بالتأهل من أثيوبيا وغينيا ثم من تونس، يفترض أن يبقى بمنصبه خصوصا أن دور المجموعات سينطلق في شهر يونيو المقبل”.

22