صدمة إماراتية وعربية برحيل محمد خلف المزروعي

الجمعة 2014/11/14
بوخلف.. ظاهرة إماراتية تستحق التقدير

أبوظبي - فقدت الأوساط الثقافية والإعلامية في الإمارات والعالم العربي محمد خلف المزروعي الشخصية التي تركت بصمات على المشهد الإعلامي والثقافي في بلده.

وأصاب رحيل المزروعي، الذي يوصف بالعقل الثقافي النير، الأوساط العربية بصدمة حزينة وخسارة لن تعوض.

ونعت الأوساط الإماراتية في أعلى المستويات رحيل المزروعي، إذ عبر الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي عن خالص العزاء وصادق المواساة لكافة أهله وذويه والمقربين إليه في رسالة نعي، فيما عده اتحاد كتاب وأدباء الإمارات “من المخلصين الذين يتركون بصمتهم في كل مكان”، لافتا إلى أخذ "العبرة من الحدث الأليم سبيلا لبذل واستمرار العطاء والعمل والجهد”.

ولد المزروعي، الذي نال جائزة الشخصية الاتحادية لعام 2013، وهي جائزة سنوية يقدمها مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، في مدينة زايد بالمنطقة الغربية في إمارة أبوظبي عام 1969، حيث اهتم منذ صغره بالبيئة الطبيعية، وخصوصا الصقارة والأدب العربي بأشكاله المكتوبة والشفاهية، وبعد أن أنهى تعليمه الثانوي تابع دراسته في الولايات المتحدة وتخرج بعدها بدرجة الماجستير في الإدارة من ولاية أوريغون.

وشغل الفقيد منصب مدير عام هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، كما تولى رئاسة مجلس إدارة شركة أبوظبي للإعلام.

وخلال أقل من سنتين من عمر الهيئة تم إطلاق مهرجان أبوظبي للسينما وأكاديمية نيويورك – أبوظبي للفيلم ومهرجان أنغام من الشرق وجائزة الشيخ زايد للكتاب ومشروع “كلمة” للترجمة إلى العربية، إضافة إلى إحداث نقلة نوعية في تنظيم معرض أبوظبي الدولي للكتاب ومشروع موسيقى أبوظبي الكلاسيكية ومهرجان “مزاينة الظفرة” ومهرجان ليوا للرطب ومجلة “شواطئ” باللغتين العربية والإنكليزية وتأسيس أكاديمية الشعر وبيت العود العربي، وإعادة افتتاح قلعة الجاهلي بعد ترميمها وتحويلها إلى منارة ثقافية وتعزيز مشاريع التنقيب عن الآثار وترميم المباني التاريخية، ومشروع تجميع الثقافة الإماراتية المكتوبة والشفاهية.

ويوصف المزروعي “بو خلف” الذي رحل عن عالمنا بحادث سير مؤلم بظاهرة إماراتية تستحق التقدير، فمجلسه مفتوح على مدار الساعة للجميع، يمكن أن تلتقي فيه بأهم الشخصيات العالمية، السياسية والفنية والاقتصادية، وبأبسط الناس ممن قدموا للتو من حدود الربع الخالي في واحة ليوا.

ويمتلك الراحل مروءة الشيوخ وأخلاقهم لأنه يجسد صورة جيل جديد في الإمارات استثمر الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، مؤسس الدولة، فيه، تعليميا وثقافيا، جيل درس في الإمارات ثم سافر للحصول على شهادات عليا من كبريات الجامعات الغربية.. يستطيع أن يحاور باللغتين العربية والإنكليزية دون تكلف أو عقد. جيل لا علاقة له بالصورة النمطية التي حاول الغرب، وبعض العرب، أن يلصقوها بالخليجي.

وكان يعتبر نفسه جنديا في خدمة استراتيجية الثقافة والتراث والإعلام، مدركا بعمق أهمية أن لا تضيع البوصلة في مسيرة التحديث.

ومن الصعب حصر ما أنجزته هيئة الثقافة والتراث منذ انبعاثها، فقائمة المشاريع التي أطلقتها ورعتها جعلت أبوظبي عاصمة الثقافة العربية دون منازع.

الراحل كان يردد دائما أنه المنفذ لسياسة خطها ولي عهد أبوظبي ورعاها. وثمة أوجه عديدة لتحول أبوظبي إلى عاصمة ثقافية للمنطقة ضمن الاستراتيجية المرنة التي تبناها المجلس التنفيذي لأبوظبي، الذي لم يترك جانبا في الثقافة والتراث إلا اهتم به.

ومثّلت مشروعات الكتب في هيئة أبوظبي للثقافة والتراث مشروعا متكاملا، بدءا من إصدارات المكتبة الوطنية إلى مشروع “كلمة” للترجمة، وهو المشروع الأكبر في مجال الترجمة في العالم العربي، مرورا بمشروع “قلم” لرعاية الكتّاب الشباب، وصولا إلى جائزة الشيخ زايد للكتاب، الجائزة الأشهر اليوم في مجال الكتاب في العالم العربي.

أما معرض أبوظبي للكتاب فأعيد تشكيله ليكون رائدا في حماية الحقوق الفكرية وضمن معايير لا تقل عن أكبر معارض العالم.

وانطلق مهرجان أبوظبي السينمائي ليكون الأكبر في المنطقة بعد دورة واحدة فقط. وأطلقت مبادرات لدعم السينمائيين العرب والإماراتيين.

1