صد هجوم مضاد من داعش في الموصل

الأربعاء 2017/03/08
خطوة مهمة

الموصل/السليمانية (العراق) - قال مسؤول عسكري الأربعاء إن القوات العراقية صدت هجوما مضادا شنه تنظيم داعش الليلة الماضية قرب المبنى الحكومي الرئيسي في الموصل بعد ساعات من انتزاع السيطرة عليه في إطار سعي القوات لدفع المتشددين لمزيد من التقهقر.

وقال اللواء علي كاظم اللامي من الفرقة الخامسة بالشرطة الاتحادية قرب الموقع إن مقاتلي داعش استخدموا عدة سيارات ملغومة في الهجوم. وأضاف "حاليا نقوم بتطهير المنطقة التي تم تحريرها في الدواسة الخارج والدواسة الداخل ومنطقة نبي شيت."

وقال مسؤولون عسكريون إن قوات من وحدة الرد السريع وهي فرقة من القوات الخاصة التابعة لوزارة الداخلية استعادت الثلاثاء مقر الحكومة المحلية وفرع البنك المركزي والمتحف الذي صور المتشددون أنفسهم بداخله في عام 2015 وهم يحطمون تماثيل لا تقدر قيمتها بمال.

وقال اللامي إن المتحف خال تماما من أي قطع أثرية مشيرا إلى أنها سُرقت كلها وربما هُربت. ولم يتسن لرويترز بعد دخول المتحف للتحقق من ذلك.

وقال اللامي إن أغلب المقاتلين الذين قاتلوا حول المتحف من المحليين لكن كان هناك بعض الأجانب.

وأضاف أن أوامر صدرت للمقاتلين الأجانب الذين ترافقهم أسرهم أن ينسحبوا مع أسرهم وللمقاتلين الذين لا ترافقهم أسرهم بالبقاء والقتال سواء كانوا محليين أو أجانب.

وتقاتل القوات العراقية مدعومة بقوة جوية ومستشارين عسكريين من تحالف تقوده الولايات المتحدة منذ أكتوبر في إطار حملة مكثفة لإخراج التنظيم المتشدد من الموصل أكبر معاقله في العراق.

واستعادت القوات النصف الشرقي من المدينة في يناير وشنت هجمات على الجانب الغربي عبر نهر دجلة يوم 19 فبراير .

وقال مسؤولون عسكريون إن مقاتلي داعش يواصلون التراجع باتجاه غرب المدينة لكنهم يبدون مقاومة عنيفة ويختفون وسط المدنيين ويلغمون السيارات وينشرون القناصة.

ومن شأن خسارة الموصل توجيه ضربة قاتلة لتنظيم داعش في العراق حيث أعلن أبو بكر البغدادي زعيم التنظيم من مسجد في الموصل عام 2014 إقامة دولة الخلافة والتي شملت مساحات واسعة من الأراضي في العراق وسوريا المجاورة.

وفي سوريا ما زال التنظيم يسيطر على مدينة الرقة باعتبارها معقله الرئيسي بالإضافة إلى أغلب أراضي محافظة دير الزور وتقاتله مجموعة من القوى المنفصلة منها قوات مدعومة من الولايات المتحدة والجيش السوري المدعوم من روسيا.

ونفذ التنظيم تفجيرات في مدن عراقية وسورية مع تقلص مساحات الأراضي التي يسيطر عليها.

1