صراع الأبطال: هل يتمكن السيتي من مجاراة العملاق الكتالوني

الثلاثاء 2014/02/18
برشلونة أمام اختبار ملعب الاتحاد

نيقوسيا- يجتاز مانشستر سيتي الإنكليزي صاحب القوة الهجومية المميّزة، أصعب اختبار له حتى الآن هذا الموسم عندما يستضيف برشلونة الأسباني، اليوم الثلاثاء، في ذهاب دور الستة عشر في دوري أبطال أوروبا.

ينتظر عشاق الساحرة المستديرة في جميع أصقاع العالم المواجهة المثيرة بين مانشستر سيتي الإنكليزي وبرشلونة الأسباني في ذهاب الدور ثمن النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا التي تعاود نشاطها بعد توقف أكثر من شهرين. وسيكون ملعب الاتحاد مسرحا لهذه القمة المدوية.

ويعتبر مانشستر سيتي الحديث العهد في البطولة القارية الفريق الأوروبي الوحيد الذي يحارب على أربع جهات وإذا نجح في تخطي الفريق الكاتالوني، فإنه سيخطو خطوة كبيرة نحو تعزيز حظوظه في بلوغ مباراة القمة للمرة الأولى في تاريخه.

والقواسم المشتركة بين الفريقين عديدة، حيث يعتمد كلاهما على هجوم ناري يقوده في صفوف برشلونة النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي الذي بدأ يستعيد مستواه السابق بعد غياب عن الملاعب دام حوالي الشهرين وقد سجل بعد عودته 10 أهداف في 11 مباراة، بالإضافة إلى استعادته لخدمات مهاجمه البرازيلي نيمار الذي غاب بدوره حوالي أربعة أسابيع وعاد في المباراة ضد رايو فايكانو وسجل هدفا رائعا السبت الماضي في الدوري المحلي.

في المقابل، يعوّل سيتي بدوره على ترسانة هجومية بقياد هدافه الأرجنتيني سيرجيو أغويرو (سيغيب عن مباراة اليوم بداعي الإصابة) وزميليه في خط الهجوم البوسني اديم دزيكو والأسباني ألفارو نيغريدو بالإضافة إلى الفرنسي سمير نصري والأسباني دافيد سيلفا.

ويتميز الفريقان بدفاع ضعيف بعض الشيء حيث لم يلجأ برشلونة إلى تعزيز صفوفه في هذا الخط ولا يزال يعتمد على مدافعه كارلوس بويول الذي تقدم في السن ويحل بدلا منه في بعض الأحيان الأرجنتيني خافيير ماكسيرانو الذي يلعب أصلا في خط الوسط.

والأمر ذاته ينطبق على سيتي، حيث لم يجد مدربه مانويل بيليغريني اللاعب المثالي لكي يلعب إلى جانب المدافع الصلب فانسان كومباني في ظل الغياب المستمر للصربي ماتيا ناستازيتش هذا الموسم بداعي الإصابة.

سان جرمان سيحاول تعميق جراح ليفركوزن عندما يحل ضيفا عليه وذلك بعد خسارة الأخير في مباراتيه الأخيرتين

وكان مانشستر سيتي حقق نتيجتين مخيبتين في الدوري في الآونة الأخيرة، حيث سقط في فخ التعادل السلبي مع نوريتش وخسر على أرضه أمام تشيلسي، لكنه عاد وثأر من الأخير وأخرجه من مسابقة كأس إنكلترا بفوزه عليه 2-0. وقال بويول قائد برشلونة “الآن تنطلق أفضل فترة في الموسم، حيث تكتسي جميع المباريات أهمية كبيرة”.

وأضاف “نواجه فريقا رائعا يملك لاعبين ممتازين لكن برشلونة يؤمن دائما بقدراته. نحن في أفضل مستوى لنا وأعتقد أن المواجهة ستكون متكافئة”. أما نصري فقال “مواجهة برشلونة مصيرية، كل لاعب يأمل في أن يخوض هذا النوع من المباريات.

الأمر الجيّد هو أننا فريق قوي وقد ساعدتنا ثقتنا بأنفسنا”. وأضاف “أعتقد أن برشلونة حاليا أضعف مما كان عليه قبل سنتين. أعتقد أن المباراة ستكون متكافئة”.

وكان نصري عاد إلى الملاعب بعد غياب حوالي شهرين بداعي الإصابة وشارك في منتصف الشوط الثاني من المباراة ضد تشيلسي وسجل هدفا رائعا بعد لعبة مشاركة مع دافيد سيلفا.

وسيغيب عن “السيتيزين” جيمس ميلنر الموقوف ويحوم الشك حول مشاركة البرازيلي فرناندينيو، وبالتالي من المرجح أن يلعب الأسباني خافي غارسيا إلى جانب العاجي العملاق يايا توريه.أما مدرب برشلونة جيراردو مارتينو فلا يعاني فريقه من أية غيابات. يذكر أن المواجهة هي الأولى للفريقين في دوري أبطال أوروبا.

وقد اعتبر مانويل بيليغريني مدرب مانشستر سيتي أن مواجهة فريقه مع برشلونة ستكون مميّزة وأن هدف فريقه هو الوصول إلى مرحلة متقدمة من البطولة.

وقال بيليغريني “للمرة الأولى سيلعب مانشستر سيتي في مرحلة خروج المغلوب ضمن بطولة دوري أبطال أوروبا، لذلك فإن مواجهتنا مع برشلونة بهذه المناسبة ستكون مميّزة إلى أبعد الحدود”.

وتابع “لقد وصلنا إلى هنا بفضل قوتنا وتركيزنا، وتمكنا من التأهل إلى مرحلة ربع النهائي ضمن بطولة كأس الاتحاد الإنكليزي بعد تغلبنا على تشيلسي، كما أننا سنلعب المباراة النهائية في بطولة كأس رابطة المحترفين الإنكليزية في مواجهة سندرلاند، إضافة إلى الفرصة الكبيرة التي نمتلكها لاعتلاء صدارة الدوري الإنكليزي الممتاز في حال تمكنا من الفوز في المباراة المؤجلة”.

وأضاف “يمتلك برشلونة عددا من اللاعبين المميّزين والبارزين، ومن الصعب اختيار أحدهم مع وجود كل من تشافي وإنييستا ونيمار وفابريغاس وميسي.

إنه فريق من اللاعبين المميّزين ولكن فريقنا قوي أيضا ولدينا لاعبون أقوياء وبرشلونة يعلم ذلك تماما. فاليوم لدينا مباراة هامة للغاية في مواجهة فريق قوي، ولكن أعتقد أننا في حالة جيّدة في هذا الوقت، وعلينا أن نسعى إلى بلوغ مرحلة أكثر تقدما في بطولة دوري أبطال أوروبا”.

وأشار إلى أنه “واثق من أن الأجواء ستكون مبهرة جدا، خاصة في ملعب الاتحاد اليوم، وأنه سيكون للمشجعين دور كبير فيها”. من ناحية أخرى سيحاول باريس سان جرمان تعميق جراح باير ليفركوزن الألماني، عندما يحل ضيفا عليه وذلك بعد خسارة الأخير على ملعبه في مباراتيه الأخيرتين أمام اينتراخت فرانكفورت 0-1 بعد التمديد في الكأس ثم سقوطه أمام شالكه 1-2 في الدوري المحلي.

في المقابل، ضرب فريق العاصمة الفرنسية بقوة في الدور الأول من المسابقة الأوروبية بتصدره مجموعته مسجلا 16 هدفا في ظل تألق مهاجمه السويدي زلاتان إبراهيموفيتش الذي سجل 8 أهداف بينها رباعية رائعة في مرمى إندرلخت ليحتل بها المركز الثاني في صدارة ترتيب الهدافين وراء البرتغالي كريستيانو رونالدو (9 أهداف).

وقال مدرب ليفركوزن ومدافع ليفربول السابق سامي هيبيا “لعبنا جيّدا ضد شالكه لكن اللعب بطريقة جيدة لا يعني كسب النقاط. يتعين علينا أن نكون أكثر فعالية أمام المرمى وآمل أن يتحقق هذا الأمر ضد سان جرمان”.

23