صراع الأقوياء يتجدد في المنعرج الأخير من الدوري الإنكليزي

يتخذ صراع الهبوط من الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم “البريمر ليغ” منعطفا جديدا مع انطلاق الجولة السابعة والثلاثين من المسابقة في ظل استمرار معاناة خمسة فرق من شبح توديع دوري الأضواء والشهرة، في حين ستكون المنافسة على أشدها في أعلى الترتيب بين الغريمين التقليديين أرسنال ومانشستر يونايتد من أجل احتلال المركز الثالث المؤهل لدوي أبطال أوروبا العام القادم.
السبت 2015/05/16
أرسنال يملك أفضلية احتلال المركز الثالث وتجنب خوض الأدوار التمهيدية

لندن- يصطدم أرسنال بمضيفه مانشستر يونايتد في صراع على المركز الثالث ضمن قمة المرحلة السابعة والثلاثين قبل الأخيرة من الدوري الإنكليزي لكرة القدم، غدا الأحد.

ويتقدم أرسنال بفارق نقطتين على “الشياطين الحمر” كما أنه يملك مباراة مؤجلة يخوضها الأربعاء المقبل مع ضيفه سندرلاند، لذا يملك أفضلية احتلال المركز الثالث وتجنب خوض الأدوار التمهيدية المبكرة لدوري أبطال أوروبا خلال أغسطس المقبل.

وتعرض أرسنال لخسارة مفاجئة الأحد الماضي أمام ضيفه سوانسي سيتي 0-1 وذلك بعد 10 انتصارات وتعادل، ففقد زمام المبادرة في الصراع على الوصافة مع مانشستر سيتي الذي يتقدمه بفارق ثلاث نقاط، ويحل بدوره على سوانسي سيتي الأحد أيضا في مباراة يحتاج فيها إلى نقطة كي يضمن خوضه دور المجموعات في دوري الأبطال، لكن سوانسي يبدو قويا أمام الأندية الكبرى وفاز في آخر ثلاث مباريات.

ويبدو الفريق اللندني متعبا، بعد موسم مرهق، نافس فيه على عدة محاور وهو يستعد لخوض نهائي مسابقة الكأس أمام أستون فيلا نهاية الشهر الجاري على ملعب ويمبلي.

وقال الفرنسي أرسين فينغر مدرب أرسنال “سجل نتائجنا خارج ملعبنا في الفترة الأخيرة قوي للغاية وهذا دليل على أن الفريق يتطور. الفوز في أولد ترافورد مرة أخرى سيقنعنا بامتلاكنا القوة وسيساعدنا على أن نصبح أقوى الموسم القادم”.

الأنظار تتجه إلى ملعب إنفيلد رود في مباراة ليفربول وضيفه كريستال بالاس كونها ستكون الأخيرة رسميا للقائد التاريخي ستيفن جيرارد أمام جماهيره

وأضاف “من الناحية الحسابية سنضع مسافة بيننا وبين المنافس في المربع الذهبي وسيضمن لنا هذا إنهاء الموسم ضمن الثلاثة الأوائل”. وتابع “هذا تأكيد رمزي لأننا نريد الفوز بكأس الاتحاد الإنكليزي.

الفوز في هذه الجولة وضمان المركز الثالث أمر مهم للغاية بالنسبة إلينا من الناحية النفسية”. من جهته، انتفض يونايتد بفوز صعب على أرض كريستال بالاس 2-1، وذلك بعد 3 خسارات متتالية كادت تضع فريق المدرب الهولندي لويس فان غال في ورطة عدم التأهل إلى دوري الأبطال للموسم الثاني على التوالي.

وفاز كل من الطرفين خارج أرضه 2-1 هذا الموسم، مانشستر يونايتد في الدوري وأرسنال في ربع نهائي الكأس بعد مباراة قوية طرد فيها الأرجنتيني إنخل دي ماريا.

وتختتم المرحلة الاثنين بمباراة من دون تأثير بين تشيلسي البطل والذي يتقدم على سيتي بفارق 11 نقطة وضيفه وست بروميتش الثالث عشر الذي ضمن البقاء في البرمير ليغ.

ويتأهل أول ثلاثة أندية مباشرة إلى دوري الأبطال ويخوض الرابع الملحق. ويتأهل الخامس إلى الدوري الأوروبي ويخوض السادس الملحق بفضل تشيلسي الذي أحرز مسابقة كأس الرابطة والذي ضمن خوض دوري الأبطال.

ويتأهل الفائز بمسابقة الكأس إلى الدوري الأوروبي علما وأن أرسنال وأستون فيلا يخوضان النهائي في 30 الجاري، وفي حال تتويج أرسنال، فإن سادس الترتيب يتأهل مباشرة إلى الدوري الأوروبي ويخوض السابع الملحق. وتهبط الأندية الثلاثة التي تحتل ذيل الترتيب إلى الدرجة الثانية (الأولى في إنكلترا).

أرسين فينغر: ضمان المركز الثالث أمر مهم للغاية بالنسبة إلينا من الناحية النفسية

وتتجه الأنظار إلى ملعب إنفيلد رود في مباراة ليفربول وضيفه كريستال بالاس كونها ستكون الأخيرة رسميا للقائد التاريخي ستيفن جيرارد أمام جماهيره قبل انتقاله إلى لوس أنجليس غالاكسي الأميركي.

وأمضى جيرارد (34 عاما) نحو 17 سنة في صفوف الحمر خاض خلالها 708 مباريات وسجل 185 هدفا حاصدا 10 ألقاب ولحظات درامية كثيرة. وقال جيرارد “أتطلع حقا لهذه المباراة، أريد الفوز في مباراتي الأخيرة مع ليفربول في إنفيلد. ولما لا أكون أحد المسجلين. ستكون لحظات الوداع عاطفية ليس لي فقط بل لعائلتي أيضا”.

وعندما يمر جيرارد من تحت لافتة “هنا إنفيلد” الشهيرة في نفق الملعب، سيكون قد مضى 6012 يوما على مباراته الأولى في الملعب بسن الثامنة عشرة عندما نزل بديلا للنرويجي فيغارد هيغيم خلال الفوز على بلاكبيرن 2-0 في 29 نوفمبر 1998.

وبعد أن هبط بيرنلي وكوينز بارك رينجرز إلى الدرجة الثانية، يتنافس هال سيتي (34 نقطة) ونيوكاسل (36) للهروب من جحيم البطاقة الثالثة، فيحل الأول ضيفا على توتنهام السادس في مباراة صعبة رغم أن الفريق اللندني لم يفز في آخر ثلاث مباريات، فيما تبدو مباراة الثاني أسهل عندما يزور كوينز بارك رينجرز متذيل الترتيب والذي هبط الأسبوع الماضي.

وتعادل نيوكاسل مع وست بروميتش 1-1 ضمن المرحلة الماضية واضعا حدا لثماني خسارات متتالية وذلك في أسوأ سلسلة له منذ 38 عاما. وفي باقي المباريات، يلعب اليوم السبت أيضا ساوثهامبتون مع أستون فيلا، وبيرنلي مع ستوك، وسندرلاند مع ليستر سيتي، ووست هام مع إيفرتون.

23