صراع الغريمين فيتل وهاميلتون ينتقل إلى بريطانيا

الجمعة 2017/07/14
صراع محموم

سيلفرستون (المملكة المتحدة)- ينتقل الصراع بين الغريمين سيباستيان فيتل ولويس هاميلتون على لقب بطل العالم في سباقات الفورمولا واحد إلى حلبة سيلفرستون ضمن جائزة بريطانيا الكبرى المرحلة العاشرة من بطولة العالم.

وبعد أقل من أسبوع على إقامة سباق جائزة النمسا الكبرى الذي انتهى باحتلال فيتل المركز الثاني وهاميلتون الرابع وتوسيع الأول للفارق في صدارة الترتيب العام إلى 20 نقطة، ستكون الأنظار مسلطة على معركة جديدة شرسة على الحلبة البريطانية، حيث من المتوقع أن يتابع السباق أكثر من 120 ألف متفرج معظمهم من أنصار البطل المحلي.

تفاؤل كبير

تعتبر الحلبة فأل خير على هاميلتون الفائز بسباقها أربع مرات منها في السنوات الثلاث الماضية، وإذا قدر له تحقيق الفوز الخامس سيعادل الرقم القياسي في عدد الفوز بها والمسجل باسم السائق الفرنسي الشهير ألن بروست. واعتبر مدير فريق مرسيدس توتو وولف أن هاميلتون عانى الكثير من سوء الحظ هذا الموسم وحان الوقت لكي تتغير الأمور لا سيما وأن السباق يقام بين جمهوره.

وقال في هذا الصدد “برأيي فإن الحظ عاند هاميلتون كثيرا هذا الموسم، لقد خيبنا ظنه من خلال المشاكل التي تعرض لها في علبة السرعات وفي مسند الرأس في السباقين الأخيرين، وحان الوقت لكي نقاتل من جديد ونأمل في أن يحصل ذلك في سيلفرستون”. وتابع “مازلنا في القسم الأول من البطولة وهناك 275 نقطة للظفر بها. هدفنا أن نقدم له أفضل الدعم في سيلفرستون”.

الحلبة تعتبر فأل خير على هاميلتون الفائز بسباقها أربع مرات، وإذا حقق الفوز الخامس فسيعادل الرقم القياسي

واعترف هاميلتون بأنه يعيش فترة سيئة وقال “لا أملك عصا سحرية لكن الأمور لا تبدو جيدة في الوقت الحالي. كيف يمكنني أن أقلب الأمور إلى مصلحتي؟ لدينا الوقت الكافي وقد تتغير الأمور فجأة خلال سباق واحد، لكن كلما كبر الفارق كلما زادت الضغوط”.

وأوضح “نحن نتدرب، نضحي بكل شيء لكي نحقق أفضل نتيجة ممكنة وبالتالي عندما لا تحقق هذا الأمر ويعاندك الحظ، من الصعب الظهور والابتسامة على وجهك والقول “لا بأس” لأن ذلك يعني أننا لا نكترث بما فيه الكفاية”.

ولم تسر الأمور كما يشاء هاميلتون في السباقين الأخيرين، حيث حرم من الفوز في باكو بسبب تعمد فيتل الاصطدام به ومشكلة في مسند الرأس، في المقابل عوقب بالتراجع خمسة مراكز في سباق النمسا بسبب تغيير علبة السرعات، فاستغل السائق الألماني ذلك ليوسع الفارق في الصدارة من 12 نقطة إلى 20.

مستقبل غامض

بعيدا عن أجواء اللقاء المرتقب بين العملاقين فقد أثار مالكو سيلفرستون الشك حول استمرارية الحلبة في استضافة جائزة بريطانيا الكبرى ضمن بطولة العالم لسباقات الفورمولا واحد بعد سنة 2019، ما لم يحصلوا على اتفاق أفضل ماليا مع مالكي حقوق البطولة، مجموعة “ليبرتي ميديا” الأميركية.

وأعلن النادي البريطاني لسائقي السباقات المالك للحلبة أنه فعّل بندا في العقد الذي يربطه بمنظمي بطولة العالم (وقع عام 2010 ويمتد 17 عاما)، والذي يقضي بعدم إقامة سباقات بعد 2019 ما لم يتم التوصل إلى اتفاق معدل مع المجموعة الأميركية.

وقال رئيس النادي الإنكليزي جون غرانت “لقد تم اتخاذ القرار لأن الأمور لم تعد قابلة للاستمرار بالنسبة إلينا ومواصلة تنظيم جائزة بريطانيا الكبرى بحسب شروط العقد الحالي”.

ولقيت خطوة النادي انتقادا من منظمي بطولة الفورمولا واحد، الذي قال متحدث باسمهم “الأسبوع الممهد لجائزة بريطانيا الكبرى يجب أن يكون أسبوع احتفال كبير بالفورمولا واحد وسيلفرستون”.

22