صراع القمة مستمر بين السد ولخويا في الدوري القطري

الثلاثاء 2014/10/21
لقاء ساخن بين السد صاحب الريادة ولخويا مطارده المباشر

الدوحة - يتواصل الدوري القطري لكرة القدم بإجراء المرحلة الثامنة، اليوم الثلاثاء وغدا الأربعاء، وذلك بعد ساعات قليلة من انتهاء المرحلة السابعة بسبب ضغط المراحل الثلاثة القادمة من أجل إتاحة الفرصة أمام المنتخب القطري للاستعداد لكأس الخليج بالرياض.

وتشهد المرحلة الثامنة استمرار الصراع الساخن على الصدارة بين السد صاحب الريادة ولخويا حامل اللقب ومطارده المباشر، كما تستمر المنافسة على مكان في المربع الذهبي بين الجيش والعربي وقطر والغرافة.

وتبدو مهمة السد ولخويا سهلة نسبيا في هذه المرحلة، حيث يلتقيان مع السيلية والوكرة اللذين اثخنتهما الهزائم وتراجعا كثيرا في الترتيب، كما يخوض الجيش لقاء أقل قوة مع الخور، فيما يصطدم العربي مع أم صلال، والأهلي مع الخريطيات، والغرافة مع الشيحانية، والشمال مع قطر.

وتبدو الأمور مهيأة أمام السد لمواصلة انتصاراته وتربعه على الصدارة، حيث يستضيف السيلية رابع الموسم الماضي والذي يعيش هذا الموسم معاناة كبيرة بتوالي الهزائم وتراجعه إلى المركز الثاني عشر. لكن قد يواجه السد بعض الصعوبة كما حدث في المرحلة الماضية عندما تأخر بهدف أمام الأهلي قبل أن يقلب النتيجة إلى فوز 2-1. ويدرك السد أن الفوز هو هدفه الوحيد خاصة وأن لخويا يطارده بقوة، كما يدرك السيلية أنه قد حان الوقت لإيقاف هزائمه وتعادلاته والعودة إلى الانتصارات للحاق بفرصة العودة إلى المربع الذهبي قبل فوات الأوان.

مواجهة العربي وأم صلال تعد الأقوى في هذه المرحلة بعد الانتصار الكبير الذي حققه كل منهما في المرحلة الماضية

وعاش لخويا بدوره معاناة كبيرة خلال المرحلة الماضية قبل أن ينتزع فوزا بهدف وحيد على الخريطيات في الدقيقة الأخيرة، وقد تتكرر المعاناة إذا لم يتوخ الحذر أمام الوكرة الجريح والذي توقفت انتصارات وتعادلاته، ولا شك أن مهمة الفريقين صعبة للغاية، فلخويا يريد استمرار الانتصارات ليس فقط من أجل مطاردة السد ولكن من أجل استعادة الصدارة والدفاع عن لقبه، ويخشى الوكرة هو الآخر استمرار الخسائر وبالتالي التراجع أكثر إلى الخلف والعودة إلى معاناة نهاية الموسم الماضي عندما كان مهددا بالهبوط.

ويأمل الجيش في الاستفادة من صراع السد ولخويا وتعثر أحدهما حتى يتقدم خطوة إلى الأمام والاقتراب من الصدارة من أجل تحقيق حلم الفوز باللقب للمرة الأولى، وهو جاهز لمواصلة الانتصارات للمرحلة الثالثة على التوالي خاصة وأن منافسه الخور في حالة يرثي لها، ويعيش هذا الموسم موقفا صعبا للغاية، حيث حقق فوزا وحيدا.

وتعد مواجهة العربي وأم صلال الأقوى والأصعب في هذه المرحلة بعد الانتصار الكبير الذي حققه كل منهما في المرحلة الماضية وبعدد وافر من الأهداف بعد توقف لفترة عن الانتصارات. وعاد العربي بفوزه على الوكرة 4-2 إلى المربع الذهبي وهو يحاول التمسك بالبقاء فيه بل والتقدم من أجل المنافسة على اللقب هذا الموسم كما وعد رئيسه هتمي الهتمي جماهير النادي، كما يأمل أم صلال في المقابل بعدم التوقف عن الانتصارات مرة أخرى من أجل الوصول إلى المربع الذهبي وهو الإنجاز الذي لم يحققه سوى في بداية صعوده إلى الدوري 2006.

ومن المؤكد أن الغرافة سينتهز فرصة لقائه مع الشيحانية من أجل استعادة الانتصارات المتوقفة منذ مرحلتين، بينما لا يزال الوافد الجديد يأمل في تحقيق مفاجأة من العيار الثقيل والحصول على انتصاره الثاني.

ولا يزال الشمال يبحث حتى الآن عن الفوز الأول، بعد أن بات المرشح الأول للهبوط بتراجعه إلى المركز الأخير، وهي مهمة صعبة لاسيما وأن منافسه قطر سيسعى بكل قوة إلى تعويض خسارته في المرحلة الماضية أمام الجيش والعودة إلى المربع الذهبي من جديد، وكفة قطر هي الأرجح، وإن كانت مفاجآت الشمال واردة.

22