صراع الكأس يؤثث انطلاق الموسم الكروي الإماراتي

الكرة الإماراتية تستعد لموسم جديد حافل بالإثارة بعد توقف اضطراري نتيجة جائحة كورونا مع التزام جميع الفرق المشاركة بتطبيق البروتوكول الصحي بشكل صارم.
الخميس 2020/10/08
صراع مفتوح

يجدّد الموسم الكروي الإماراتي انطلاقته بعد توقف دام قرابة سبعة أشهر، تخلله الميركاتو الصيفي الذي كان فرصة مناسبة للأندية للقيام بالتعاقدات اللازمة والاستعداد جيدا لرحلة طويلة من المنافسة تبدأ أولى مراحلها الخميس 8 أكتوبر الجاري بمسابقة الكأس.

دبي- يفتتح الموسم الكروي في الإمارات الخميس بمسابقة الكأس التي ستمهد الطريق أمام الأندية المشاركة للدفاع عن حظوظها بعد رحلة طويلة من الانتظار والاستعداد الجيد لخوض غمار الموسم الحالي. 

وينطلق الموسم الجديد 2020-2021 ببطولة كأس الخليج العربي وتليها مسابقة دوري الخليج العربي في 16 أكتوبر الجاري، لتعود الحياة إلى ملاعب الكرة الإماراتية بعد غياب جراء الإجراءات الاحترازية للحد من انتشار فايروس كورونا.

وأعلنت رابطة المحترفين الإماراتية لكرة القدم في وقت سابق عن برنامجها لمسابقتي الكأس والدوري بنظامهما الجديد، حيث تقام الأدوار التمهيدية في الجولتين؛ الأولى يومي 8 و9 أكتوبر 2020 ثم الثانية يومي 12 و13 نوفمبر 2020.

وتشهد الجولة الأولى الخميس إقامة ثلاث مباريات حيث يستضيف اتحاد كلباء فريق الجزيرة، ويلتقي حتا مع بني ياس، فيما يلعب الفجيرة ضد عجمان. وتستكمل مباريات هذه الجولة الجمعة حين يستضيف شباب الأهلي فريق الظفرة، ويحل خورفكان ضيفا على العين، فيما يواجه الوحدة فريق الوصل.

وكشف الاتحاد الإماراتي في وقت سابق خلال اجتماع عقده مع رؤساء الأندية عن البروتوكول الصحي الذي ألزم جميع الفرق المشاركة بتطبيقه بشكل صارم، متوعدا بشكل قاطع كل من يتراخى في عدم الالتزام بالإجراءات الصحية المتبعة. وشرح الاتحاد خلال جلسة عمل جميع المراحل التي يتضمنها البروتوكول المعتمد من الجهات المختصة لتطبيقه مع انطلاق المسابقات الكروية المحلية للموسم الجديد.

مارسيل كايزر: مباراتنا أمام الجزيرة فرصة لاختبار جاهزيتنا للدوري الإماراتي
مارسيل كايزر: مباراتنا أمام الجزيرة فرصة لاختبار جاهزيتنا للدوري الإماراتي

وقال راشد بن حميد النعيمي رئيس اتحاد الإمارات لكرة القدم، إن الكرة الإماراتية تستعد لموسم جديد حافل بالإثارة بعد توقف اضطراري نتيجة جائحة كورونا. وأضاف “نحن على ثقة بأن اتحاد الكرة، ورابطة المحترفين الإماراتية، والأندية، تعمل بروح واحدة، من أجل توفير مناخ يساعد على انطلاق المسابقات بنجاح”.

وواصل “من هنا نرى ضرورة الالتزام بالبروتوكول، وتنفيذ جميع التعليمات الصادرة من الجهات المختصة، لكي تبقى ملاعبنا آمنة وسليمة”. وبعيدا عن الإجراءات الصحية، يستهل فريق الجزيرة حملة الدفاع عن لقب كأس الإمارات بمواجهة اتحاد كلباء المتحفز هو الآخر لفرض اسمه في المسابقة الأبرز.

وعبّر مدربه الهولندي مارسيل كايزر عن سعادته بعودة الحياة إلى ملاعب الإمارات بعد فترة التوقف الطويلة منذ منتصف مارس الماضي. وأوضح أن اللاعبين يشعرون بالحماس ومستعدون لتقديم أفضل مستوى ممكن في مباراة الخميس ضد اتحاد كلباء.

وقال كايزر “نبدأ الموسم الحالي بنفس الأسماء التي تواجدت معنا في الموسم السابق، باستثناء مراد باتنا وماركوس كينو، وعموما الأجواء إيجابية في غرفة الملابس، والتركيز منصب على العودة من كلباء بانتصار يمنحنا بعض الأفضلية قبل مباراة الإياب”.

وأضاف “ستكون المباراة فرصة لنا لاختبار جاهزيتنا للدوري، وفي كل الأحوال فإننا سنتعامل بجدية صارمة مع المباراة، وسندفع بأفضل تشكيلة ممكنة وسنخوض اللقاء بنية الفوز فقط ولا شيء سواه”. وتابع “لدينا مجموعة جيدة للغاية من اللاعبين في الوقت الحالي، ولا أشعر بأي قلق قبل بداية الموسم في ما يتعلق بالخيارات التي سنخوض بها غمار منافسات الموسم الجديد”.

وبدوره، قال عبدالله رمضان لاعب الجزيرة “تركيز اللاعبين منصب على الخروج بنتيجة إيجابية، ونسعى إلى تحقيق فوز يساعدنا معنويا على الاستعداد بشكل قوي للمواجهة الافتتاحية في الدوري، ويمنحنا أفضلية نسبية على اتحاد كلباء قبل لقاء الإياب الحاسم في الكأس”.

وأضاف “الاستعدادات تسير بشكل جيد وسنستغل الساعات المقبلة لمضاعفة التحضير لمواجهة اتحاد كلباء، وللوصول إلى أعلى درجة ممكنة من الجاهزية البدنية، وسنبذل أقصى جهد وسنواجه اتحاد كلباء من أجل الفوز”.

ويعوّل الجزيرة على بعض الوجوه الشابة التي ستكون لها الكلمة الفصل في حسم اللقاء أمام الاتحاد الذي عانى كثيرا قبل توقف النشاط في مارس الماضي.

لكن المدير الفني للفريق خورخي داسيلفا أكد على حماسه مع لاعبيه لخوض لقاء الجزيرة. وقال خلال المؤتمر الصحافي التقديمي “كنا متحمسين لبداية الموسم قبل شهر تقريبا، عندما تم الإعلان عن البداية الرسمية، ولكن كلنا يعرف أن هذه الانطلاقة تم تأجيلها بسبب ظروف كورونا”.

وأضاف “ربما هذا أثر على المجموعة نوعا ما من الناحية الذهنية، لأن اللاعبين كانوا متحمسين للانطلاق وكانوا في أتم الجاهزية، وخضنا عدة وديات.. سعيد بأداء اللاعبين جميعا، وتحديدا في آخر مباراة ودية ضد الوصل”.

وتابع “أعتقد أن اللاعبين استعادوا ثقتهم النفسية، واستعدادهم البدني لخوض غمار الموسم الجديد، وبالنسبة للأجانب، أنا سعيد بأدائهم، لن نستطيع الحكم على الوافد الجديد ديفيد مارياني الآن، لأنه التحق بالفريق منذ يومين فقط”.

ينطلق الموسم الجديد 2020-2021 ببطولة كأس الخليج العربي وتليها مسابقة دوري الخليج العربي في 16 أكتوبر الجاري، لتعود الحياة إلى ملاعب الكرة الإماراتية

وبدوره قال لاعب اتحاد كلباء ناصر عبدالهادي “كانت فترة توقف صعبة وطويلة، ولم نخض عددا كبيرا من المباريات الودية، نطمح إلى أن نصل إلى أبعد نقطة لتحقيق الهدف”. ومعلوم أن لقاءات الكأس تلعب على جزئيات صغيرة تكون محددة لانتصار هذا الفريق أو ذاك، لكن الاستثناء هذا العام يتمثل في وجود جميع الفرق على خط واحد باستثناء فريقي النصر والشارقة أبرز المستفيدين كونهما سيمران مباشرة إلى ربع النهائي. ويؤكد صحة هذا الحديث ما ذهب إليه أيمن الرمادي مدرب عجمان، الذي يرى أن انطلاقة مسابقة كأس بدلا من الموعد السابق في سبتمبر الماضي ستكون مناسبة من الناحية الفنية لجميع الفرق.

وقال خلال المؤتمر الصحافي التقديمي “منح تأخير انطلاقة كأس المحترفين، الفرصة لجميع الفرق للتحضير بشكل جيد وإيجابي، من خلال المزيد من التدريبات والمباريات الودية، وساهم في حصول المصابين على فرصة طيبة للعلاج”. وعن تشكيلة عجمان للقاء الفجيرة، قال “الوقت لا يزال مبكرا للحديث عن تثبيت التشكيلة، لأننا  في بداية الموسم، والملامح سوف تظهر من مباراة إلى أخرى”.

وعن رأيه في الفجيرة، قال “لم أتمكن من التعرف بشكل جيد على الفجيرة، ولم أشاهد أيّا من تجاربه الودية، ولا أفكر الآن سوى في فريقي، وكيفية التعامل في اللقاء الذي نعود به إلى الملاعب رسميا”.

22