صراع "النواعم".. منافسة رئاسية غير مسبوقة في انتخابات تشيلي

الاثنين 2013/12/16
باشليه الأوفر حظا في الفوز

سانتياغو - تقدم التشيليون يوم أمس الأحد إلى صناديق الاقتراع لاختيار مرشحهم للرئاسة في الفترة المقبلة، في إطار الدورة الثانية للانتخابات الرئاسية التي تبدو نتيجتها محسومة بفوز الاشتراكية ميشيل باشليه على منافستها المحافظة ايفلين ماتي، حسب مصادر سياسية رسمية.

وقد فرضت ميشيل باشليه البالغة من العمر 62 عام الطبيبة وأول سيدة تنتخب على رأس دولة في أميركا الجنوبية في 2006، نفسها بقوة أثناء الدورة الأولى التي جرت قبل شهر بحصولها على 46,6 % من الأصوات في مواجهة ثمانية مرشحين آخرين.

لكنها لم تتمكن من تجاوز عتبة الـ 50 % من خلال الحصول على زيادة صوت واحد لتثبت فوزها على منافستها المحافظة ايفلين ماتي البالغة من العمر 60 عاما وزيرة العمل السابقة في حكومة سيباستيان بنييرا المنتهية ولايتها.

وبحسب الخبير السياسي في جامعة أدولفو ايبانيز كريستوبال بيلوليو، من المتوقع أن تفوز باشليه في الدورة الثانية من الاقتراعات بنسبة قد تصل إلى 60 % من الأصوات.

وذكرت مارتا لاغوس مديرة مركز استطلاعات الرأي «لاتينوبارومتر تشيلي»، في هذا السياق لمصادر إعلامية رسمية أن الرئيسة الاشتراكية السابقة قد تحصل على نسبة مئوية تاريخية تصل إلى 60 % من الأصوات.

من جانب آخر قال مدير اللجنة الانتخابية باتريسيو سانتاماريا إلى أنه تم فرز نحو 90 % من الأصوات وسنعرف اسم الرئيسة المقبلة للبلاد لكن بين في الإطار نفسه أن نسبة الامتناع عن التصويت التي تجاوزت الـ 50 % في الدورة الأولى قد تزداد بشكل ملحوظ.

وأوضح أيضا أن التقدم الكبير الذي أحرزته باشليه وقرب أعياد الميلاد ورأس السنة والعطلة المدرسية الكبرى وكذلك غياب أي رهان حقيقي في الانتخابات قد يسهم في إضعاف المشاركة في التصويت التقدم الكبير.

وأشار الاستطلاع الوحيد الذي أجرته جامعة سانتياغو ومعهد الاستطلاعات ايبسوس الأسبوع المنصرم إلى أن باشليه ستفوز بغالبية 64 % من الأصوات مقابل 33 % لمنافستها ماتي.

وقد أقرت الوزيرة والنائبة والسناتورة السابقة أثناء اختتام حملتها الانتخابية أنها أشبه بمعركة بين “داوود وجالوت”، معتبرة أن تحقيق فوز على المرشحة الاشتراكية سيكون من قبيل “المعجزة”.

من ناحيتها أبدت باشليه سعادتها حتى قبل الإعلان عن النتائج وبدأت عمليا دورها المقبل واصفة ذلك بالشرف العظيم أن تصبح مجددا رئيسة التشيليين.

يذكر أن السيدتين اللتين تتواجهان في منافسة انتخابية غير مسبوقة في أميركا اللاتينية، تجمع بينهما خصوصية تقاسم ماض مشترك فهما ابنتان لجنرالين في سلاح الجو كانا صديقين مقربين، وتقاسما ألعاب الطفولة وسط جوّ عائلي في إحدى القواعد العسكرية.

5