صراع بين صوفيا فيرغارا وصديقها السابق على أجنة مجمدة

الخميس 2015/05/07
صوفيا فيرغارا ترفض اللجوء إلى أم بديلة لطفلها المرتقب

لوس أنجلس – خرجت صوفيا فيرغارا، نجمة مسلسل “مودرن فاميلي”، عن صمتها في ما يخص النزاع القضائي الذي تتواجه فيه مع حبيبها السابق بشأن ملكية أجنة جمداها عندما كانا على علاقة.

وصرحت الممثلة الأميركية كولومبية الأصل خلال مقابلة بأنها تقوم “بما هو صائب” مع رفضها منح الأجنة لصديقها السابق، رجل الأعمال نيك لوب.

وكان هذا الأخير قد أبرم اتفاقا مع فيرغارا، التي تُعد الممثلة التلفزيونية الأعلى أجرا في الولايات المتحدة، في نوفمبر 2013 قبل أن يقوما بعملية الإخصاب الأنبوبي. وبموجب ذاك الاتفاق، لا يمكن التصرف بالأجنة دون موافقة الطرفين.

ويلاحق لوب البالغ من العمر 39 عاما، صوفيا فيرغارا البالغة من العمر 42 عاما، للحصول على وصاية الأجنة، مؤكدا أن الاتفاق غير واضح بشأن التدابير الواجب اتخاذها في حال الانفصال.

وقد وضعت الأجنة في عيادة في فلوريدا، وترفض صوفيا فيرغارا أن تسمح له بالتصرف فيها.

وقالت الممثلة في برنامج تلفزيوني مؤخرا بشأن رفضها اللجوء إلى “أم بديلة” “هل يمكن لأحد أن يلومني؟”. وأضافت أن الطفل بحاجة إلى “أكثر من أم، هو بحاجة إلى علاقة ودية بين الأهل”، مؤكدة “أقوم بما هو صائب”.

وكان لوب قد عرض هذا النزاع من وجهة نظره في مقال نشر الأسبوع الماضي في مجلة “نيويورك تايمز”.

وكتب لوب “يحق للمرأة أن تنهي الحمل حتى لو كان الرجل يعارض ذلك. فلماذا إذا لا يحق للرجل الذي يريد تحمل كامل مسؤولياته الأبوية أن يرزق بأطفال باستخدامه هذه الأجنة حتى لو كانت المرأة تعارضه الرأي؟”.

24