صراع عربي أفريقي ساخن بين الأهلي والدفاع الجديدي

السبت 2014/04/19
بطل أفريقيا يريد مواصلة المنافسات القارية

القاهرة - يستضيف فريق الأهلي المصري نظيره الدفاع الحسني الجديدي المغربي في قمة عربية ساخنة، غدا الأحد، على ملعب "الدفاع الجوي" بضاحية التجمع الخامس شرق القاهرة في ذهاب ملحق الدور ثمن النهائي لمسابقة كأس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم. ولم ترحم القرعة الفريقين العربيين وأوقعتهما في مواجهة ملتهبة سيستهل من خلالها الفريق المصري مغامرته الثالثة في المسابقة بعد فقدانه لقب دوري أبطال أفريقيا بخروجه من الدور ثمن النهائي على يد أهلي بنغازي الليبي بخسارتيه 0-1 ذهابا في تونس و2-3 إيابا في القاهرة.

وهي المواجهة الأولي بين الفريقين تحت مظلة أية بطولة قارية، وإن سبق للأهلي أن التقى في عدة مناسبات أفريقية وعربية مع عدد من الأندية المغربية وفي مقدمتها الرجاء البيضاوي وغريمه الوداد البيضاوي وحسنية أغادير وأولمبيك خريبكة والأولمبيك البيضاوي. وهي المرة الثالثة التي يخوض فيها الأهلي مسابقة كأس الاتحاد بمسماها الجديد، بعدما حقق اللقب بمسماها القديم “كأس الأندية الأفريقية للأندية الفائزة بالكأس في أربع مناسبات أعوام 1984 و1985 و1986 و1993″. ولم يكن الحظ حليفا للأهلي في مغامرتيه الأولى في نسخة 2003 والتي ودعها مبكرا أمام إنيغو رينجرز النيجيري، والثانية في نسخة 2009 والتي ودعها أيضا مبكرا أمام سانتوس الأنغولي.

ويدخل الأهلي المباراة منتشيا بصحوته وانتفاضته المحلية بعد أن استعاد قمة مجموعته الأولى في الدوري المحلي برصيد 29 نقطة بفضل 3 انتصارات متتالية آخرها على حساب المقاولون العرب 1-0، وبطموحات كبيرة لتحقيق اللقب الأفريقي الذي استعصى على الأندية المصرية، حتى باتت المسابقة أشبه باللعنة التي تطارد الأندية المصرية، وكان آخر ضحاياها الإسماعيلي ووادي دجلة، حيث ودعا الموسم الحالي من دور الـ16.

ورغم الفارق الكبير بين تاريخ وبطولات الأهلي (18 قاريا) ونظيره المغربي (لقب محلي واحد)، إلا أن مسابقة كأس الاتحاد الأفريقي لا تعترف بالفوارق ولا تحترم التاريخ، وهو ما يحتم على الأهلي أن يأخذ الأمور بجدية وعدم التقليل من حجم المسابقة والمنافسين على لقبها.

ممثلا تونس النجم الساحلي والبنزرتي في مهمتين يسعيان من خلالهما ضمان تواجدهما في دور المجموعات

وقال المدير الفني للأهلي محمد يوسف، “المباراة تأتي في ظروف صعبة جدا نظرا للغيابات والإرهاق الشديد للاعبين من توالي المباريات في المسابقة المحلية، إضافة إلى أن غياب الجمهور في المباريات الأفريقية يفقدنا الكثير من قوتنا على ملعبنا”. وأشار يوسف إلى أنه يثق في قدرة لاعبيه على تحقيق نتيجة إيجابية، محذرا لاعبيه في الوقت نفسه من الاستهانة بالمنافس.

على الجانب الآخر، عبّر الجزائري عبدالحق بن شيخة، المدير الفني للدفاع الحسني الجديدي، عن قلقه إزاء الإصابات التي ضربت الفريق قبل مواجهة الأهلي، وقال، “ما يقلقني هو شبح الإصابات الذي يطارد بعض لاعبينا، والذي قد يكون مؤثرا علينا، بعدما تأكد غياب المدافع عادل صعصع بسبب إصابة في الظهر، وإصابة المدافع بكر الهلالي خلال مران الفريق قبل الحضور إلى القاهرة، إلى جانب المهاجم الغابوني يوهان لنغوالاما الذي يشكو من إصابة".

وأعرب بن شيخة عن سعادته بالأقدار التي ألقت به في مواجهة عملاق القارة السمراء، مؤكدا “أنه ليس من السهل أن نواجه بطلا كبيرا كل عام، وأن لاعبي الفريق لديهم فرصة لدخول التاريخ الكروي في القارة في حال فوزهم على سيدها وبطل أبطالها".

وتقام مباراة الإياب في الجديدة في 26 أبريل الجاري، ويحل ممثلا تونس النجم الساحلي والنادي البنزرتي ضيفين على حورويا كوناكري الغيني ونكانا ريد ديفلز الزامبي في مهمتين يسعيان من خلالهما إلى العودة بنتيجتين إيجابيتين لضمان تواجدهما في دور المجموعات (ربع النهائي).

22