صراع على عرش الكرة العالمية بين الأوروبيين واللاتينيين

الثلاثاء 2014/07/08
مواجهات نارية ستحسم مونديال البرازيل 2014

بيلو هوريزونتي - ستلاقي البرازيل المضيفة ألمانيا للمرة الثانية في تاريخ نهائيات كأس العالم بهدف حجز مقعد في نهائي الأحد المقبل على ملعب “ماراكانا” الأسطوري في ريو دي جانيرو. وستكون “المعارك” حاسمة في هذه المواجهة بين منتخبين توجا معا بثمانية ألقاب حتى الآن (4 للبرازيل و3 لألمانيا).

في ظل غياب نجم برشلونة الأسباني نيمار، ستكون آمال “سيليساو” معلقة على هولك ليحمل العبء الهجومي أمام “ناسيونال مانشافات”. فشل مهاجم زينيت سان بطرسبورغ الروسي في إيجاد طريقه إلى الشباك حتى الآن، وقد أخفق في ترجمة ركلته الترجيحية في المباراة التي فازت بها بلاده على تشيلي بركلات الترجيح في الدور الثاني، لكنه قدم أداء جيدا في لقاء ربع النهائي ضد كولومبيا.

في المقابل، شغل بينيديكت هويديس مركز الظهير الأيسر خلال هذه البطولة رغم أنه يلعب عاديا في مركز قلب الدفاع مع فريقه شالكه. ويأمل المنتخب الألماني في أن يتمكن هويديس بقوته البدنية من التعامل مع هولك لكنه قد يعاني أمام المهاجم البرازيلي من ناحية السرعة التي سيستغلها الأخير لكي يتوغل في المنطقة الألمانية على أمل أن يتمكن من الوصول إلى شباك المتألق مانويل نوير.

في صراع ثان سيتواجه لويز غوستافو الذي يدافع حاليا عن ألوان فولفسبورغ، مع زميله السابق في بارين ميونيخ توني كروس. في ظل غياب نيمار وإيقاف القائد المدافع ثياغو سيلفا، أصبح دافيد لويز مركز الثقل في المنتخب البرازيلي وأفضل لاعبيه على الإطلاق، وهو ثاني هدافيه بعد نيمار بتسجيله هدفا ضد تشيلي وآخر ضد كولومبيا. وسيكون في انتظار لويز خلال مباراة اليوم أصعب اختبار له حتى الآن، لأنه سيحاول إيقاف توماس مولر الذي يجد نفسه تماما في نهائيات كأس العالم بعد أن سجل تسع أهداف في 11 مباراة فقط.

وسيحاول مولر تعويض ما فاته عام 2010 في جنوب أفريقيا حين غاب عن الدور نصف النهائي بسبب الإيقاف ما ساهم في خروج بلاده أمام أسبانيا التي توجت لاحقا باللقب، وهو يملك تجربة ناجحة ضد لويز إذ تفوق على المدافع البرازيلي ومنح التقدم لبايرن ميونيخ في نهائي دوري أبطال أوروبا عام 2012 قبل أن يدرك العاجي ديدييه دروغبا التعادل لتشلسي في الوقت القاتل ليأخذ الفريقان إلى التمديد ثم ركلات الترجيح التي ابتسمت للفريق اللندني.

من ناحية أخرى لن يصطدم مولر بدافيد لويز وحسب في موقعة بيلو هوريزونتي، بل من المرجح أن يواجه زميله دانتي الذي سيسد فراغ ثياغو سيلفا في قلب الدفاع. وسيخوض دانتي مباراته الأولى في كأس العالم تحت ضغط كبير ليس لأنه سيخلف القائد سيلفا فحسب، بل أنه سيواجه لاعبا خطيرا جدا مثل مولر (53 مباراة دولية مع 24 هدفا) الذي يسعى إلى تعزيز رصيده في النسخة الحالية بعد أن وجد طريقه إلى الشباك في أربع مناسبات، بينها ثلاثية ضد المنتخب البرتغالي.

21