صراع محتدم على الصدارة بين العراق وكوريا الجنوبية

تدور اليوم منافسات الجولة الأخيرة ضمن المجموعة الثالثة لبطولة كأس آسيا للمنتخبات الأولمبية (تحت 23 سنة) لكرة القدم، إذ يسعى منتخب العراق إلى تجاوز عقبة نظيره الكوري الجنوبي من أجل الصدراة، فيما يلتقي منتخبا أوزبكستان واليمن في لقاء شكلي.
الثلاثاء 2016/01/19
الركض وراء حلم الأولمبياد

بغداد - يتواجه منتخبا العراق وكوريا الجنوبية في مباراة مثيرة، اليوم، ضمن الجولة الأخيرة من منافسات المجموعة الثالثة لبطولة كأس آسيا للمنتخبات الأولمبية (تحت 23 سنة) لكرة القدم التي تقام في قطر.

ويتصدر المنتخب الكوري الجنوبي ترتيب المجموعة برصيد 6 نقاط، متقدما على نظيره العراقي بفارق الأهداف، وقد ضمنا تأهلهما إلى ربع النهائي بعد الجولة الثانية. وبدأ مشوار المنتخبين في البطولة بفوز العراق على اليمن 2-0 وكوريا على أوزبكستان 2-1 في الجولة الأولى، ثم حقق الأولمبي العراقي فوزه الثاني على حساب نظيره الأوزبكستاني 3-2 في الجولة الثانية التي اكتسحت فيها كوريا المنتخب اليمني بخماسية نظيفة.

وقال مدرب المنتخب العراقي عبدالغني شهد “إن مباراة كوريا الجنوبية لا تحتاج فقط إلى حسابات فنية واستعداد يتعلق بصراع الصدارة وضرورة حسمها، ولكن المواجهة تحتاج أيضا إلى تحضير نفسي ومعنوي”. وأضاف “أعتقد أن المنتخبين المتأهلين إلى ربع النهائي عن هذه المجموعة سيذهبان بقوة إلى أبعد من ذلك في رحلة البطولة، لذلك نسعى إلى مواصلة المهمة ودخول المواجهات المقبلة بصلابة أكثر، وهذا ما تنطوي عليه أهمية الفوز في لقاء اليوم”.

ولم يتطرق شهد إلى المنتخب الذي يفضل مواجهته في الدور ربع النهائي، الذي يتقابل فيه مع أحد المنتخبات الثلاثة في المجموعة الرابعة، وهي منتخبات الإمارات والأردن وأستراليا. إلى ذلك، توجه مسؤولو اللجنة الأولمبية العراقية إلى الدوحة لدعم منتخب بلادهم في مهمة خطف بطاقة التأهل إلى دورة الألعاب الأولمبية الصيفية في ريو دي جانيرو هذا العام التي لم تشهد سوى وصول رياضي عراقي واحد رسميا في فعالية الجودو.

ويعتقد مسؤولو اللجنة الأولمبية العراقية أن الظفر ببطاقة التأهل إلى نهائيات مسابقة كرة القدم ربما سيعوض الغياب الواضح لرياضيي العراق عن المحفل الأولمبي.

ويسعى المنتخب العراقي إلى التأهل للألعاب الأولمبية للمرة الخامسة في تاريخه بعد دورات موسكو 1980 ولوس أنجليس 1984 وسول 1988 وأثينا 2004.

الظفر ببطاقة التأهل إلى نهائيات مسابقة كرة القدم، ربما سيعوض الغياب الواضح لرياضيي العراق عن المحفل الأولمبي

وحقق المنتخب الأولمبي العراقي أفضل نتائجه في الألعاب الأولمبية في أثينا عندما قاده المدرب عدنان حمد إلى المركز الرابع، حيث كان قريبا من الميدالية البرونزية لولا خسارته بصعوبة أمام إيطاليا بهدف دون رد في مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع.

وضمان تأهل الأولمبي الكوري الجنوبي للدور التالي وأيضا خوضه مواجهة العراق المهمة والتي ستحدد مصير متصدر المجموعة، أجبر مدرب المنتخب الأول شتيلكه على التحول لقطر من أجل مراقبة المنتخب الأولمبي، بحسب ما أكده الاتحاد الكوري الجنوبي، الذي أوضح بأن المدرب يبحث عن لاعبين من الشبان الجدد من أجل ضمهم لصفوف المنتخب الأول الذي سيعود في شهر مارس المقبل لمنافسات التصفيات المزدوجة المؤهلة لكأس العالم 2018 بروسيا وكأس أمم آسيا 2019 بالإمارات.

ويبدو أن الألماني شتيلكه لن يلتقي باللاعبين وجها لوجه حتى لا يشعرهم بالارتباك، بحسب الاتحاد الكوري الجنوبي، الذي أكد أن المدرب سيراقب عن بُعد لقاء كوريا الجنوبية والعراق، ولكن لم يستبعد الاتحاد إمكانية زيارة شتيلكه لتدريبات الأولمبي، حيث سيتابع اللاعبين من المدرجات.

ويذكر أن مدرب منتخب كوريا الجنوبية الأولمبي هو المواطن شين تاي يونغ (45 عاما) الذي فاز بلقب دوري أبطال آسيا كلاعب في 1996 ثم كمدرب في 2010 مع نفس الفريق سيونغنام إف سي الكوري الجنوبي.

وفي المجموعة ذاتها، يلتقي اليوم منتخبا أوزبكستان واليمن في لقاء هامشي يحزمان بعده الحقائب لمغادرة الدوحة لانتهاء مهمتيهما في البطولة عند الدور الأول بعد أن خسر كل منهما مباراتيه الأوليين. وكان أمين السنيني المدير الفني للمنتخب الأولمبي اليمني قد أعرب عن أسفه للخسارة الثقيلة التي تلقاها فريقه في مباراة كوريا الجنوبية.

وقال السنيني “التفوق الكوري الجنوبي جاء من خلال إخفاقات الفريق في العديد من النواحي، أولها الدفاع الذي شهد غياب أبرز لاعب في هذا الخط، ويمكن القول إن الكوري استغل أوضاعنا ليدك مرمانا بخمسة أهداف كاملة”.

وأضاف “أعتقد أن تواجد المنتخب اليمني بين المنتخبات الستة عشر المشاركة في البطولة أمر جيد في حد ذاته في ظل المصاعب التي تواجه الكرة اليمنية”. وجدير بالذكر أنه يتأهل الأول والثاني عن كل مجموعة إلى الدور ربع النهائي، على أن يتأهل أصحاب المراكز الثلاثة الأولى في المسابقة إلى دورة الألعاب الأولمبية في ريو دي جانيرو.

22