صراع مصري تونسي في تصفيات كأس الأمم الأفريقية

منتخب الجزائر واصل السير بخطى ثابتة، بعدما هزم ضيفه البنيني بثنائية دون رد، ليتصدر المجموعة بـ7 نقاط.
الاثنين 2018/10/15
مواصلة مشوار الانتصارات

تونس - أُسدل الستار على الجولة الثالثة، لتصفيات كأس الأمم الأفريقية 2019، والتي شهدت تباينا في أداء ونتائج المنتخبات العربية.

وتشهد المجموعة العاشرة مطاردة مثيرة، بين مصر وتونس، في ظل الصحوة التي يعيشها الفراعنة مع المدرب المكسيكي، خافيير أغيري، الذي قادهم للفوز على سوازيلاند (4-1). وسجل منتخب مصر 10 أهداف كاملة، في أول مباراتين مع أغيري، حيث هزم النيجر (6-0) في الجولة الماضية، ليخرج من الثوب الدفاعي غير المألوف، الذي ارتداه تحت قيادة المدرب السابق، هيكتور كوبر.

أما منتخب تونس فواصل الانتصارات، وتخطى عقبة النيجر بهدف للمدافع ياسين مرياح، رغم الأداء الباهت لنسور قرطاج، في المباراة التي شهدت طرد غيلان الشعلالي. وبذلك تقدّمت تونس (9 نقاط) في الصدارة أمام مصر، الوصيفة بـ6 نقاط، في ظل صراع قوي على قمة المجموعة بين المنتخبين.

وقال البنزرتي بعد المباراة إن عدم تسجيل هدف ثان صعّب المهمة على اللاعبين ومنح الخصم الثقة، مضيفا “لم يُرض الأداء البعض بسبب بعض الغيابات المؤثرة. نحاول إعداد فريق للمستقبل ولمونديال 2022، كما أن تسجيلنا لهدف وحيد جعلنا نلعب بقلق”. وفي المجموعة الثانية، حصد منتخب المغرب فوزا صعبا، في اللحظات الأخيرة، على حساب جزر القمر (1-0)، بهدف فيصل فجر من ضربة جزاء. ووصل المنتخب المغربي بذلك إلى 6 نقاط، في المركز الثاني، ليصبح قريبا من التأهل، في ظل وجود الكاميرون، مستضيفة بطولة أفريقيا 2019، في نفس المجموعة.

Thumbnail

ومن جانبه، خطف منتخب جزر القمر الأضواء، بصموده أمام أسود الأطلس، وأثبت تطوره، رغم أنه جمع نقطة واحدة من 3 مباريات، فيما أثار المنتخب المغربي الشكوك حوله، بعد تأخر فوزه إلى الرمق الأخير من المباراة. وقال الفرنسي هيرفيه رينارد مدرب المغرب “كان هناك لاعبون متميزون لكن كان ينقصهم الإبداع. المسؤول الأول هو أنا وبعد المدرب يأتي دور اللاعبين. لم نكن جيدين وفزنا بضربة حظ”. وتابع رينارد “رغم رداءة لعبنا أشكر الجماهير التي ساندتنا وكان بالإمكان أن تطلق صافرات الاستهجان عندما بالغنا في اللعب الطويل ولعبنا كل شيء إلا كرة القدم، ولحسن الحظ أحرزنا ثلاث نقاط”.

وأما منتخب الجزائر فواصل السير بخطى ثابتة، بعدما هزم ضيفه البنيني، بثنائية دون رد سجلها رامي بن سبعيني وبغداد بونجاح، ليتصدر المجموعة الرابعة بـ7 نقاط. وعلى العكس، تلقى منتخب ليبيا هزيمة مريرة، برباعية دون رد، أمام مضيفه منتخب نيجيريا.

وتأثر المنتخب الليبي بفوارق الخبرات والقدرات، إضافة إلى الظروف الصعبة التي عاشها، في ظل الرحيل المفاجئ للمدير الفني، عادل عمروش، عن منصبه قبل اللقاء بأيام قليلة.

وتراجعت ليبيا بذلك إلى المركز الثالث، في المجموعة الخامسة، برصيد 4 نقاط، خلف نيجيريا التي تقدمت للوصافة، بـ6 نقاط، وجنوب أفريقيا، المتصدرة بـ7 نقاط. ومن جانبه تلقى منتخب موريتانيا هزيمة قاسية أيضا، برباعية مقابل هدف أمام مضيفه الأنغولي، في المجموعة التاسعة، ليتراجع للمركز الثالث، برصيد 6 نقاط، بفارق الأهداف خلف بوركينا فاسو وأنغولا. فقد تلقى منتخب السودان هزيمة مريرة، على يد مضيفه السنغالي، بثلاثية دون رد، ليقترب من توديع حلم التأهل رسميا، حيث يتذيل ترتيب المجموعة الأولى بلا نقاط، بعدما سجل هدفا واحدا، واهتزت شباكه 7 مرات.

22