صراع مغربي على صدارة هدافي أبطال أفريقيا

يعد لقاء الوداد المغربي والأهلي المصري، يوم السبت المقبل، على ملعب محمد الخامس بالدار البيضاء، في إياب نهائي دوري أبطال أفريقيا بمثابة فرصة أخيرة لحسم صراع هدافي البطولة في نسختها الحالية.
الثلاثاء 2017/10/31
بن شرقي يؤرق دفاعات الأهلي

الرباط – تبدو الفرصة مواتية لصراع مغربي على صدارة هدافي البطولة في وجود الثنائي أشرف بن شرقي نجم الوداد ووليد أزارو مهاجم الأهلي وكلاهما يملك فرصة اختطاف صدارة هدافي البطولة وإن كانت صعبة بعض الشيء، ولكن هناك آمالا تراود اللاعبين لحصد هذا اللقب.

وسجل أشرف بن شرقي 5 أهداف في النسخة الحالية بدوري أبطال أفريقيا ويحتاج هدفين في لقاء الإياب للفوز بلقب الهداف خاصة أنه يتفوق على الخنيسي وسعيدو لأنه صنع هدفا لزملائه.

وسجل أزارو 4 أهداف في دوري الأبطال ويحتاج إلى تسجيل هاتريك في لقاء الإياب أمام الوداد للوصول إلى 7 أهداف خاصة أنه نجح في صناعة هدفين لزملائه. ويتصدر قائمة هدافي البطولة اللاعب التونسي طه ياسين الخنيسي مهاجم الترجي، برصيد 7 أهداف بالتساوي مع الإثيوبي صلاح الدين سعيدو مهاجم سان جورج.

وأصبح أشرف بن شرقي لاعب نادي الوداد البيضاوي مرشحا بصورة كبيرة للانضمام إلى صفوف منتخب المغرب في المباراة الحاسمة أمام كوت ديفوار. ويستعد منتخب المغرب لمواجهة كوت ديفوار في أبيدجان يوم 11 نوفمبر في إطار الجولة الأخيرة من تصفيات مونديال روسيا 2018، علما بأن الأسود يكفيهم التعادل للتأهل إلى المحفل العالمي.

ويضع الفرنسي هيرفي رينارد المدير الفني لمنتخب المغرب أشرف بن شرقي ضمن حساباته لمواجهة كوت ديفوار خاصة في ظل غياب أسامة طناط مهاجم لاس بالماس الإسباني للإصابة. وتألق أشرف بن شرقي بصورة لافتة للنظر في الفترة الأخيرة، خاصة في مباراتي اتحاد الجزائر والأهلي المصري في دوري أبطال أفريقيا.

وأحرز بن شرقي هدفين في مرمى اتحاد العاصمة في إياب نصف نهائي دوري الأبطال الذي انتهى بفوز الفريق البيضاوي (3-1)، كما سجل في شباك الأهلي في المباراة التي أقيمت في ذهاب النهائي وانتهت بالتعادل (1-1). ويعول الوداد كثيرا على بن شرقي في مباراته الصعبة السبت المقبل أمام الأهلي في إياب نهائي دوري أبطال أفريقيا.

الأهلي يضم لاعبين سجلا 3 أهداف بالبطولة هما أغاي ومؤمن زكريا، وتبدو فرص وصولهما إلى صدارة الهدافين صعبة

وعادل لاعب الوداد البيضاوي أشرف بن شرقي بتسجيله هدف التعادل في مرمى الأهلي المصري، إنجازا عمره 32 سنة للأندية المغربية، في المباريات النهائية لدوري أبطال أفريقيا.

وخاضت الأندية المغربية (الجيش والرجاء والوداد) 7 نهائيات لدوري أبطال أفريقيا، ولم تتمكن سوى في مرة واحدة من التسجيل خارج ميدانها، عبر لاعب الجيش الملكي عبدالله هيدامو سنة 1985، في مواجهة بيلما الزائيري سابقا.

وانتهت المواجهة بنتيجة 1-1، ومنح اللقب للجيش بعد انتصاره ذهابا.ويخوض الوداد النهائي الثالث له أمام الأهلي، ولم يسجل في أول نهائيين خارج ملعبه، إذ تعادل بأم درمان سنة 1992 أمام الهلال السوداني 0-0، وخسر من الترجي التونسي على ملعب رادس سنة 2011 بهدف نظيف. كما تمكن بن شرقي من تسجيل أول هدف للوداد في رابع زيارة له لملعب برج العرب بالإسكندرية.

في الطرف المقابل نجح وليد أزارو نجم الأهلي في قيادة المارد الأحمر لعبور الدور قبل النهائي لدوري أبطال أفريقيا بسحق النجم الساحلي بسبعة أهداف مقابل أربعة في مجموع مبارتي الذهاب والعودة، وتمكن أزارو وحده من تسجيل هاتريك (3 أهداف) واستعاد ذاكرة التهديف التي كانت غائبة عنه منذ انضمامه إلى الأهلي والتي نال عليها انتقادات لاذعة.

بدأ أزارو مشواره الكروي في صفوف نادي أدرار سوس بالمغرب عام 2014 وهو في التاسعة عشرة من عمره وظل في صفوفه لمدة عام انتقل بعدها إلى الدفاع الحسني الجديدي عام 2015 ولعب له لمدة موسمين لمع نجمه فيها. لعب أزارو مع أدرار سوس والدفاع الجديدي 9 مباريات، سجل خلالها 11 هدفا، منها ركلة جزاء واحدة.

في 18 يونيو 2017، انتقل أزارو إلى الأهلي ووقع له عقدا لمدة 4 مواسم حتى 2021. لعب له حتى الآن 878 دقيقة في 11 مباراة، منها 3 مباريات في الدوري و4 مباريات في البطولة العربية و4 مباريات في دوري أبطال أفريقيا. سجل أزارو 5 أهداف، منها هدف في البطولة العربية و4 أهداف في دوري أبطال أفريقيا.

بدأ أزارو مشواره الدولي مع منتخب المغرب عام 2016 وهو في الحادية والعشرين من عمره في منتخب المحليين الذي لعب له 13 مباراة، سجل خلالها 9 أهداف. وخاض أزارو مع منتخب بلاده الأول 3 مباريات حتى الآن، منها مبارتان وديتان أمام تونس وهولندا والثالثة أمام الكاميرون في التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الأفريقية 2017.

وفي سياق آخر طالب شادي الهادي وكيل اللاعبين، بحقه المادي في صفقة انتقال المغربي وليد أزارو مهاجم النادي الأهلي.

22