صرامة الآباء تقلص من احتمال تدخين الأبناء

الجمعة 2014/01/10
يجب على الآباء منع أطفالهم منذ البداية من التدخين في سن المراهقة

واشنطن - توصل باحثون في جامعة جورج تاون، من خلال دراسة واسعة النطاق، إلى أن تربية الآباء للأبناء باستطاعتها أن تقلل من احتمال أن يصبح الأبناء مدخنين.

وكشفت الدراسة الأميركية أن الآباء الذين وضعوا حدودا مع أبنائهم، هم أقل عرضة ليكون لديهم أطفال مدخنون، بغض النظر عن خلفياتهم العرقية أو العنصرية.

وأشارت القائمة على الدراسة كاساندرا ستانتون، وهي أستاذ مساعد في قسم علم الأورام، إلى أن الآباء والأمهات يجب أن يمنعوا أطفالهم منذ البداية من التدخين في سن المراهقة لأن الغالبية العظمى من المدخنين مدى الحياة تبدأ قبل سن 18 سنة.

وذكرت ستانتون، أن “إعداد وتنفيذ معايير واضحة للسلوك والرصد النشط والإشراف على الأنشطة في سن المراهقة، هي استراتيجيات مهمة لحماية السلوك المحفوف بالمخاطر”. وبينت الباحثة أن عدم حماية الشباب من تجربة تدخين التبغ يؤدي في نهاية المطاف إلى إدمان التدخين، يجب أن يتحدث الوالدان مع الأبناء على مخاطر وأضرار تدخين التبغ، ومعرفة الأصدقاء المقربين للأبناء لأن تأثير الأصدقاء يكون قويا جدا في سن المراهقة لأن الشاب في هذه السن يدخن لخوض التجربة ويريد أن يفعل ويجرب ما يفعله الآخرون.

وأضافت أن من الأسباب التي تدمر الشباب انتماءهم إلى أسر لا تقاوم التدخين حيث الأب يدخن التبغ أمام الأبناء مما يجعلهم أكثر عرضة لتدخين التبغ لأنهم في سن المراهقة يبحثون عن القدوة التي يتمثلون بها.

ومن جهة أخرى كشفت دراسة ألمانية أن أبناء الأزواج المطلقين أكثر اقبالا على التدخين بشكل مبكر مقارنة بغيرهم من الأطفال الذين يعيشون في أسر مستقرة.

21