صرعة "لوم باندز" تمتع الأطفال رغم المحاذير

الجمعة 2014/08/29
لعبة جديدة تتيح للأطفال صناعة أساور بلاستيكية وغيرها من الأشكال

نيويورك- تثبت أساور مصنوعة من المطاط للأطفال رواجها، وتباع أساور "رينبو لوم باندز" في متجر "جنيفر بيرجمان" للألعاب في نيويورك. وشوهدت هذه الأساور في يدي مغنية البوب الأميركية مايلي سايروس، إلا أن النقاد يقولون إن الأساور ربما تكون مضرة بالبيئة.

وابتكر تشونغ تشون نغ من ولاية ميشاغن الأميركية أساور "رينبو لوم باندز" قبل أربعة أعوام. واعتاد مهندس الميكانيكا، الماليزي المولد، العمل في قسم اختبارات التصادم في شركة لصناعة السيارات.

ولاحظ، وهو في المنزل، أن شقيقتيه، تيريسا وميشيل، تستخدمان الشرائط المطاطية لنسج أساور. ولجعل مهمة النسج أسهل صنع نغ نولا لتجميع الأربطة المطاطية لتصبح أساور وأشكالا أخرى. وكانت تيريسا شقيقة نغ اقترحت بيع الأنوال. واستثمر نغ كامل مدخراته البالغة عشرة آلاف دولار في المشروع.

في بداية الأمر بدا أن النول لن يحقق نجاحا، إذ قلة هم من أدركوا أن نولا بلاستيكيا وخطاف كروشيه و600 طوق ملون من المطاط قد تكون ممتعة للأطفال. إلا أن نغ حل المشكلة بوضع مقاطع فيديو على الإنترنت لأطفال يعرضون كيف يتم استخدام الأنوال لنسج أساور.

وبعد طرح هذه اللعبة في متجر جنيفر بيرجمان لم يتوقف الهاتف عن الرنين، حيث اتصل المئات من الزبائن يبحثون عن أنوال، ولكن لم يتبق لديها ما تبيعه. وفي الوقت نفسه باع بيرجمان أكثر من 700 نول.

لاحظ المعنيون بالحفاظ على البيئة أيضا هذا الاتجاه وحذروا من أن أساور "لوم باندز" يمكن أن تكون مضرة بالطبيعة، وحذروا من أنه بانتهاء الصرعة سوف يتم التخلص من الخيوط المطاطية التي تحتوي على سيليكون لا يتحلل بيولوجيا، كما يمكن للأطفال الصغار والحيوانات بلعه.

21