صعوبات فنية تعرقل زيادة إنتاج "تيسلا 3"

الجمعة 2017/11/03
طريق صعب قبل تغيير سوق السيارات العالمي

كاليفورنيا (الولايات المتحدة)- أجّلت شركة صناعة السيارات الكهربائية الأميركية “تيسـلا” الموعد المحـدد لزيـادة إنتـاج سيـارتها الجديدة “موديل 3” والمقرر بحوالي 5 آلاف سيارة أسبوعيا، إلى أواخر الربع الأول من العام المقبل وليس بحلول نهاية العام الحالي.

وأرجعت الشركة هذا التأخير في تنفيذ الجدول الزمني لتطوير إنتاج هذا الطراز الذي دخل حيّز الإنتاج في يوليو الماضي إلى وجود مشكلات في إنتاج البطاريات في مصنعها الكائن بالقرب من مدينة رينو في ولاية نيفادا الأميركية.

وقال إيلون ماسك الرئيس التنفيذي للشركة إن “مزيجا من التعقيدات في التصميم وعملية التصنيع الآلية جعلت خط الإنتاج يحتاج إلى وقت أطول ممّا كان متوقعا” للوصول إلى معدل الإنتاج المستهدف.

وأضاف أنه “في ضوء ما نعرفه حاليا، فإننا نتوقع الوصول إلى معدل إنتاج 5 آلاف سيارة أسبوعيا من طراز موديل 3 أواخر الربع الأول من 2018”. وتابع “أدركنا أن معدل نموّ إنتاجنا كان يبدو سريعا بشكل استثنائي، وبالتالي كان يمكن أن تكون هناك قفزات من أسبوع إلى أخر”.

وأكد أنه سيتم الإعلان عن معلومات جديدة عندما نصدر أرقام الإنتاج والتسليم خلال الربع الرابع من العام الحالي في الأيام القليلة الأولى من يناير المقبل. وكانت تيسلا قد أعلنت الأربعاء الماضي، أن بعض أقسام مصنع سياراتها لديها القدرة على إنتاج أكثر من ألف سيارة أسبوعيا، في حين أظهرت أقسام أخرى القدرة على إنتاج 500 سيارة فقط أسبوعيا، ما يثير التساؤلات حول عمليات الإنتاج.

وتعرّض مشروع شركة تيسلا لإنتاج سيارة كهربائية ذاتية القيادة إلى نكسة في يوليو الماضي، حين اصطدمت إحدى سياراتها بشاحنة نقل أثناء استخدام “السائق الآلي”، ما أدى إلى وفاة الشخص الذي كان في السيارة.

وتشكك جيسيكا كولدويل المحللة في موقع أبحاث السيارات “أدموندز” حول ما إذا كانت تيسلا قادرة على البقاء والنموّ لفترة طويلة، في ظل هذه الصعوبات. وتعدّ شركة تيسلا واحدة من عدد كبير من شركات السيارات والتكنولوجيا التي تقوم بإجراء تجارب تكنولوجية لتطوير السيارات الكهربائية، من بينها غوغل وفورد وجنرال موتورز الأميركية وأودي الألمانية، في وقت تتباين فيه التوقعات بشأن موعد طرح تلك السيارات في الأسواق.

10