صعوبة الملف الإيراني تدعم النفط.. والذهب يختبر قاعا جديدا

السبت 2013/11/23
تأرجح أسعار النفط والذهب في ميزان الاقتصاد العالمي

لندن- احتفظت أسعار العقود الآجلة لخام برنت أمس بالمكاسب الكبيرة التي حققتها في الجلسة السابقة لتسجل ثاني مكسب أسبوعي على التوالي في وقت يراقب فيه المتعاملون نتائج المحادثات الدائرة بشأن برنامج إيران النووي.

وقفزت أسعار النفط يوم الخميس بفعل ارتفاع العقود الآجلة للبنزين وعلامات على استمرار الانتعاش الاقتصادي في الولايات المتحدة ومؤشرات على أن التوصل إلى اتفاق لتقييد الأنشطة النووية الإيرانية قد يستغرق وقتا طويلا.

وقال توني نونان المسؤول عن إدارة مخاطر النفط في ميتسوبيشي كورب في طوكيو "ما يظهر من المحادثات الآن هو ما توقعه كثيرون… لن نحصل على نتيجة ملموسة قبل أشهر وربما سنوات." واستقر سعر خام برنت في نهاية التعاملات الأوروبية فوق حاجز 110 دولارات للبرميل فيما تحرك الخام الأميركي الخفيف في نطاق ضيق فوق 95 دولارا للبرميل.

قفز الفارق بين اسعار خام القياس الاوروبي مزيج برنت وخام القياس الامريكي غرب تكساس الوسيط أمس إلى أعلى مستوى في ثمانية اشهر حين تجاوز حاجز 15 دولارا، وهو الاعلى منذ 18 مارس الماضي عندما بلغ 16 دولارا.


خسارة أسبوعية كبيرة للذهب


وسجل الذهب أمس أكبر انخفاض أسبوعي خلال أكثر من شهرين بعد أن أدت بيانات اقتصادية قوية من الولايات المتحدة إلى تزايد الغموض بشأن توقيت خفض التحفيز النقدي الأمريكي.

وبلغ سعر الذهب في نهاية التعاملات الأوروبية نحو 1241 دولارا للأوقية (الأونصة) بعد أن سجل أدنى سعر في أربعة أشهر ونصف في الجلسة السابقة عند 1236 دولارا للأوقية. وسجل الذهب انخفاضا أسبوعيا بنسبة 3.5 بالمئة، كما سجلت الفضة أيضا أكبر خسارة أسبوعية منذ منتصف سبتمبر إذ هبطت نحو أربعة بالمئة هذا الأسبوع.

وأضرت بيانات أمريكية قوية على مدى الأسابيع الأخيرة أسعار الذهب إذ أنها قد تشجع البنك المركزي الأمريكي على البدء بسحب التحفيز النقدي قريبا. ويعزز التحفيز النقدي جاذبية الذهب كأداة تحوط من التضخم.

10