صغار وكبار يروضون الرياح لركوب أمواج ليبيا

الأربعاء 2014/04/23
المغامرون يصارعون الرياح بأشرعتهم

طرابلس – انتشرت ألواح شراعية ملونة في الأسبوع الماضي في ميناء طرابلس الليبي الذي استضاف أول بطولة للتزلج على الأمواج بالألواح الشراعية في ليبيا منذ سقوط نظام معمر القذافي.

وشارك 36 رياضيا من مدن زوارة وبنغازي وطرابلس في البطولة التي تهدف إلى إعادة الروح إلى تلك الرياضة في ليبيا بعد سنوات من الإهمال.

وكانت البطولة التي أقيمت في ميناء الشعاب بطرابلس مفتوحة لجميع الأعمار والمستويات، حيث كانت المناسبة فرصة للترفيه عن النفس خصوصا بالنسبة إلى العائلات وتحديدا في اليوم الاختتامي للبطولة الذي شهد فقرات تنشيطية للأطفال واحتفالات تمتع الحضور فيها بشمس يوم ربيعي زينته أمــواج بــــــحر المتوسط الهادئة.

وكانت المسابقة قد اختتمت يوم السبت 19 أبريل بمشاركة عشاق لركوب الأمواج بلغ عمر أصغرهم تسع سنوات وأكبرهم 45 عاما.

ولم تحظ رياضة التزلج بالألوح الشراعية أو ركوب الأمواج بتطور يُذكر في فترة حكم الزعيم الليبي السابق معمر القذافي الذي استمر 42 عاما شأنها شأن كثير من الرياضات المائية الأخرى في ليبيا التي يبلغ طول سواحلها على البحر المتوسط نحو 1770 كيلومترا.

وكان التمويل المخصص لتلك الرياضة قد توقف أوائل عام 2006.

وقال رئيس اللجنة المنظمة للبطولة عماد الذويب: “ثمة بطولات كانت قائمة في هذه الرياضة، لكن نظام القذافي أوقف الدعم آنذاك وتحول كل الرياضيين المحترفين إلى هواة، وها نحن اليوم نجمعهم وننطلق من جديد”.

ووضع الفائز بالبطولة، صهيب شعبان، البالغ من العمر 15 عاما، البطولات الإقليمية والدولية نصب عينيه.

وقال شعبان، الذي منح شراعا، بينما منح الفائز بالمركز الثاني لوحا: “مشاركتنا كانت جيدة في المسابقة ونحن نطمح إلى أن تكون لنا مشاركات خارجية، لا الاقتصار على المشاركات في البطولات المحلية”.

ويقول كثيرون إنه يتعين تسهيل حصول هواة ركوب البحر على ألـــواح وأشــرعة في ظل ارتـــفاع ثمنها، الأمر الذي يجعلها بعيدا عن متناول أيدي كثير من الليــــبيين العـــاديين.

واستخدم من شاركوا في البطولة أشرعة وألواحا مستعملة.

وقال رجل ليبي من الجمهور يدعى عادل علي شاهد المغامرين وهم يروحون ويجيئون بأشرعتهم ذات اليمين وذات الشمال حسب اتجاه الريح: “الإمكانيات بسيطة، ومن المفروض توفير إمكانيات أكبر حتى يتقدم هؤلاء الشباب الصغار إلى الأفضل وحتى يتمكن منظمو البطولة من مواصلة تنظيمها سنويا”.

20